حملة يد بيد من وإلى ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع البعث التطوعي

لاتزال الأيادي البيضاء تعمل بجد على مساحة محافظة ريف دمشق، لتخطي جائحة كورونا، فمع البدأ بتوزيع الخبز بالمجان إلى دخول شهر رمضان المبارك، وتوزيع سلل غذائي متفاوتة.
ومنهم حملة “يد بيد” التي وصلت عدد الاسر المستفيدة منها إلى 3000أسرة في العديد من مناطق الريف كالسيدة زينب و الديابية، إضافة لتوزيع المبالغ المالية على مستحقيها.
ومايميز حملة “يد بيد” حسبما أوضح للبعث ميديا رئيس لجنة المبادرة الأهلية للمصالحات الوطنية د.عبد الباسط لافي أحد المشاركين في الحملة، أنها تؤكد للمجتمع أن ذوي الاحتياجات الخاصة هم أشخاص فاعلين وهم دعم للمجتمع، كون هناك أعضاء في الحملة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم مساهمون بشكل ايجابي في دعم الحملة والعمل بها.
وشدد د.لافي على دعم عملهم من قبل بعض التجار الذين ساهموا بتجهيز المواد، والدور الأهم حسب تعبيره كان لشباب البعث التطوعي، حيث عمل العديد منهم بالمساعدة بتوضيب السلل و إيصالها لمنازل مستحقيها وخوصاً ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتحدث د.لافي أن العمل لن يتوقف عند انتهاء شهر رمضان بل سيبقى ممتداً، وخصوصاً أن الجميع اليوم مسؤول عن الجميع فلا بد من تكثيف الجهود لتخطي جائحة كورونا بخير.
البعث ميديا || ألين هلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *