باحثون صينيون يرسمون الخطوة الأولى نحو علاج كورونا

 

نجح باحثون صينيون بتحديد أجسام مضادة تبطل تأثير فيروس كورونا المستجد.

وذكرت وكالة شينخوا الصينية أنه من خلال استخدام بلازما المتعافين عن طريق تسلسل خلية مفردة عالية الإنتاجية تمكن الباحثون من تحديد أجسام مضادة تبطل تأثير الفيروس حيث تستطيع هذه الأجسام المضادة التحييدية التي ينتجها النظام المناعي البشري منع الفيروس بشكل فعال من إصابة الخلايا مشيرة إلى أن النتائج الجديدة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أظهرت فعالية هذه الأجسام.

 

ووفقاً لفريق البحث الذي يقوده مدير مركز بكين للابتكار المتقدم لعلم الجينوم بجامعة بكين سوني شيه إن عقاقير الأجسام المضادة كنوع من البيولوجيا تم تطبيقها بشكل ناجح لعلاج فيروسات من بينها الإيدز والإيبولا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ميرس ولكن غالباً ما يستغرق الجسم وقتاً طويلاً لتطوير أجسام مضادة تحييدية مناسبة.

 

وأكد شيه أنه من الممكن استخدام هذه الأجسام المضادة لتطوير أدوية للتدخل العلاجي والحماية الوقائية من الفيروس لافتاً إلى أن “التجارب السريرية مستمرة وفريق البحث لديه ثقة قوية في إيجاد علاج إذا انتشر المرض مرة أخرى في الشتاء حيث من الممكن أن تكون هذه الأجسام المضادة متاحة في ذلك الوقت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *