الخارجية الروسية: الإرهابيون في إدلب يقوضون تنفيذ اتفاق سوتشي

حذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا من أن الوضع في مخيم الركبان مثير للقلق حيث تزداد الأوضاع سوءا ويحرم المحتجزون فيه من الماء والغذاء والكهرباء و الطبابة ويترتب عليهم دفع مبالغ مالية مقابل الحصول على بعض شروط الحياة.

وشددت زاخاروفا في مؤتمرها الأسبوعي اليوم عبر تقنية الفيديو على أن الوضع في مخيم الركبان لا يمكن حله إلا بعد جلاء قوات الاحتلال الأمريكية كليا من منطقة التنف .. واردفت “اننا بالتعاون مع الحكومة السورية نقوم بتوفير كل المساعدات الضرورية للمواطنين الذين تمكنوا من مغادرة هذه المنطقة”.

وحذرت زاخاروفا كذلك من أن إرهابيي تنظيم “داعش” يحاولون استغلال الوضع المرتبط بفيروس كورونا وقاموا بتصعيد هجماتهم الإرهابية في محافظات دير الزور والرقة والحسكة حيث راح ضحيتها العشرات مشيرة إلى أن هذه الوقائع تؤكد مجددا أن قوات الاحتلال الأمريكي في شرقي الفرات غير مهتمة بأمن وحياة السكان المحليين.

إلى ذلك أكدت المتحدثة الروسية أن الإرهابيين في إدلب يواصلون ارتكاب الاستفزازات وتقويض اتفاق سوتشي حول منطقة خفض التصعيد موضحة أن الدوريات المشتركة بين الوحدات العسكرية الروسية وقوات النظام التركي متواصلة إلا أن هذه المهمة تصطدم باستفزازات الإرهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *