رحيل الشاعر الطبيب شاكر المطلق

رحلة حافلة مع الحياة ومسيرة غنية بالشعر ختمها الشاعر الطبيب شاكر المطلق الذي غيبه الموت بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 82 عاماً.

الدكتور المطلق الذي قضى حياته طبيبا لم تشغله هذه المهنة عن الإبداع فكان من أهم أصوات الحداثة الشعرية في سورية متجها إلى التجديد بكل أبعاده وذلك بعد اطلاعه على الآداب الأجنبية القديمة والمعاصرة ليزرع بذور الإبداع الغربي والآسيوي في الشعر العربي.

يذكر أن الراحل الدكتور المطلق من محافظة حمص ولد عام 1938 في شهبا بالسويداء درس الطب البشري في ألمانيا وتخصص هناك في أمراض العين وكان عضوا في اتحاد الكتاب وجمعيتي العاديات والسورية لتاريخ العلوم عند العرب ومن مؤلفاته نبأ جديد ومعلقة جلجامش على أبواب أوروك وذاكرة القصب شعر و “لا تبح بسرك للريح” شعر وحكم من اليابان ترجمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *