الشؤون الإجتماعية تنفي ما تناقلته وسائل التواصل الإجتماعي عما اسمته “فضيحة فساد كبيرة”

تناقلت صفحات التواصل الاجتماعي أخبار حول ما أسمته فضيحة فساد كبيرة في وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل، وتضمنت المنشورات أرقام ومبالغ ومعلومات حول أسماء وهمية تلقت منحة الـ 100 ألف ليرة سورية الخاصة بالمتعطلين عن العمل بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من جائحة كورونا.
البعث ميديا تواصلت مع الأستاذ محمود الكوا مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل المكلف بملف الإستجابة الإجتماعية الطارئة الذي نفى هذه الأخبار واصفاً إياها بالاخبار الكاذبة وهدفها تشويه الجهد وتضليل السادة المواطنين والتشويس على ما تقوم به الحكومة للتخفيف من اثار الاجراءات التي تم اتخاذها للتصدي لفايروس كورنا، وأكد الكوا أنه لم تتواصل اي من هذه الصفحات او من يتداولون اخبارها الملفقة مع المكتب الصحفي لدى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لاستيضاح مايتم تناقله زورا او طلب اي تفسيرات وهذا يدل بان هذا التشويه هو جزء من الحرب على سورية والتي تنوعت ادواتها واحدها وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح الكوا أن عدد المستحقين بالدفعة الاولى لبدل التعطل بالمهن المحددة المتضررة نتيجة التدابير الاحترازية للتصدي لفايروس كورنا بلغ ١٩ الف مستحق وتنوعت مصادر البيانات ضمن هذه الدفعة (وزارة سياحة – اتحاد غرف السياحة – اتحاد عام الحرفيين – القناة الرقمية) حيث تم اعتماد البيانات كما وردت من الجهات المعنية وتدقيق بيانات القناة الرقمية عبر لجان الاحياء واعتمادها من السادة المحافظين وتم نشر هذه القوائم اول ايام عيد الفطر على الصفحة الرسمية لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالتزامن مع ارسال رسائل نصية للمستحقين ليتم تسليمهم بدل التعطل ١٠٠ الف ليرة سورية خلال الاسبوع الاول بعد عطلة العيد.

وأضاف الكوا ياتي بدل التعطل هذا ضمن اطار الحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة والتي استهدفت ثلاث فئات (المسنين ٧٠ سنة واكثر – الاسر التي ترعى حالات ذوي اعاقة – العمال الميوامين والموسميين بالقطاع الخاص والعمال بالمهن الحرة الادنى دخلا) حيث تم استهدتف السادة المسنين وذوي الاعاقة بمساعدات عينية اما بالنسبة للعمال المتعطلين فقد تم تحديد المهن المستهدفة بالتنسيق مع الشركاء الاجتماعيين من ممثلي العمال واصحاب العمل والاتحادات والوزارات المعنية وتشمل العاملين لدى القطاع السياحي وعمال النقل (سائقي السرفيس) وعمال البناء والحمل والعتالة وعدد من المهن اليدوية والتراثية لاسيما ان تضرر هذه المهن كان سابق لجائحة كورونا وتضرر اكثر جراء التدابير الاحترازية للتصدي لفايروس كورنا وتحديد بدل التعطل بمبلغ ١٠٠ الف ليرة سورية.

وتابع الكوا اطلقت لهذه الغاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قناة الكترونية لتسجيل الفئات المستهدفة حرصا منها على الوصول الى اوسع شريحة ممكنة من الفئات المذكورة وكانت تستطيع الوزارة صرف بدل التعطل من اليوم الاول للسادة العمال المتضررين المسجلين لدى المؤسسة العامة للتامينات الاجتماعية فقط دون تكبد هذا العناء ولكن ذلك سيكون محدود على شريحة محدودة من العمال والمهن.

وبين الكوا أنه تم اتاحة امكانية التسجيل المجاني للشخص نفسه او التسجيل للغير عبر نوافذ تسجيل خصصت لهذه الغاية لدى فرق العمل ومديريات الشؤون الاجتماعية والعمل واتحاد عام نقابات العمال ويتجاوز عدد العمال المتوقع للاستفادة من هذا البدل اكثر من مئة الف عامل
ووقال الكوا حرصا من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل على الشفافية بالعمل وهذا ماعهدته بكافة برامجها وحزمها التدخلية تم نشر قوائم الدفعة الاولى من المستحقين للبدل ومنهم البيانات الواردة من وزارة السياحة واتحاد غرف السياحة واتحاد عام الحرفيين كما اوضحت سابقا ذلك على الرغم من ارسال رسائل للمستحقين وكنا نستطيع ان نعلن فقط خبر ارسال الرسائل دون نشر اسماء السادة المستحقين.

وختم تاكوا قد يكون هناك اخطاء هنا او هناك ومن لايعمل لايخطئ وهناك اليات لمعالجة اي اخطاء محتملة كما انه تم اعداد تعهد خاص باستلام بدل التعهد يضمن بان المستحق هو فعلا ممن تنطبق عليه شروط الاستفادة وفي حال ثبوت خلاف ذلك يتم استرداد اي مبالغ ومعالحة اي مخالفات وفق القانون وتم وضع الية لتلقي ومعالجة الشكاوي وتوثيق لمصادر البيانات لمحاسبة اي تلاعب وتحديد مسببه ويتم تلقي الشكاوى بشكل مباشر على صفحة الوزارة وخطيا للادارة المركزية وبكافة المحافظات عبر مديريات الشؤون الاجتماعية والعمل كما ان اي مبالغ يتم تسليمها بسكل مباشر عبر مديريات المال وللمستفيد حصرا من خلال التاكد من بطاقته الشخصية وبعد توقيعه التعهد اللازم.

خاص البعث ميديا || حياة عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *