“البرد” يأتي على ما لم تفسده موجه الصقيع

بعد موجة الصقيع التي ساهمت بفشل عقد ازهار التفاح في السويداء جاءت هطول الأمطار الغزيرة المصحوبة بالبرد في بعض المواقع لتأتي على ما تبقى من الإنتاج
وأشار مزارعون”للبعث ميديا “عن معاناتهم خلال السنوات الثلاث الأخيرة مع محصول التفاح والتي تنوعت بين موجات الصقيع و البرد وضعف التسويق والتي جعلتهم يحجمون عن متابعة أعمالهم الزراعية مطالبين صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية لتعويضهم عن خسائرهم المتلاحقة
وأكد مدير الزراعة والإصلاح الزراعي بالسويداء المهندس أيهم حامد أن حبات البرد التي تساقطت في مناطق متعددة على ساحة المحافظة أدت إلى حدوث أضرار متفاوتة على الأشجار المثمرة خاصة التفاح والكرز في مواقع الإنتاج ،لافتا إلى أن اللجان المختصة في المديرية تقوم بالكشف عن الأضرار لمعرفة حجمها بشكل دقيق ليصار إلى البحث في إمكانية تعويض المزارعين المتضررين من خلال صندوق الجفاف.
وكان مزارعو التفاح في السويداء طالبو قبل ذلك صندق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية التعويض عن فشل عقد ازهار التفاح لهذا العام بسبب موجة الصقيع التي جاءت بداية الشهر الماضي
وتعتبر زراعة التفاح من الزراعات الأساسية في المحافظة تتصدر وتبلغ إجمالي المساحات المزروعة فيها 15783 هكتاراً تضم 3.321 ملايين شجرة يشكل المثمر منها 2.682 مليون شجرة.

البعث ميديا – السويداء – رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *