على خلفية الاحتجاجات ضد العنصرية.. ترامب يختبئ في ملجأ تحت الأرض

تفجّرت احتجاجات واسعة وساد غضب كبير عدداً من المدن الأمريكية خاصة واشنطن على خلفية الجريمة العنصرية التي ارتكبتها الشرطة الأمريكية بقتلها شابا من أصول إفريقية في ولاية مينيسوتا، ما أجبر الرئيس دونالد ترامب على الفرار والاختباء في مخبأ سري تحت الأرض داخل البيت الأبيض.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز عن قيام جهاز الخدمة السرية في البيت الأبيض بنقل ترامب وأفراد عائلته إلى مخبأ محصن تحت الأرض بالبيت الأبيض، واصفة الملجأ بأنه يعد مركزاً لعمليات الطوارئ تمت إضافته تحت الجناح الشرقي للبيت الأبيض خلال إدارة الرئيس الأمريكي الراحل فرانكلين روزفلت في الحرب العالمية الثانية ويعرف أيضاً بأنه مخبأ “يوم القيامة” والمركز شديد التحصين وملحق به أنظمة دفاعية لحماية الرئيس وطاقم إدارته من أي هجوم محتمل.

وكانت قوات الشرطة الأمريكية استخدمت القوة المفرطة لقمع المحتجين على عنفها وعنصريتها في محيط البيت الأبيض في واشنطن الليلة الماضية وأطلقت الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والقنابل الغازية في محاولة لتفريق متظاهرين خارج البيت الأبيض في وقت متأخر من الليلة الماضية مع توسع الاحتجاجات المتواصلة في أنحاء الولايات المتحدة لليلة السادسة على التوالي.

كما فرضت قوات الشرطة في وقت متأخر من الليلة الماضية حالة طوارئ وحظر التجول في واشنطن في مسعى للسيطرة على الاحتجاجات التي طالبت برحيل الرئيس ترامب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *