واشنطن وحلفاؤها صعدوا من نشاطهم العسكري قرب حدود روسيا

حذر سيرغي رودسكوي رئيس إدارة العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة الروسية من مستوى النشاط العسكري العالي للولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي ناتو بالقرب من الحدود الروسية.

ونقلت سبوتنيك عن رودسكوي قوله في إحاطة إعلامية اليوم “لايزال توسيع البنية التحتية للدفاع الصاروخي للناتو في بولندا مستمراً إضافة إلى وجود المنشآت والقواعد الأمريكية في رومانيا كما لا تزال المخاوف بشأن النشر المحتمل لصواريخ توماهوك في هذه القواعد قائمة”.

وتابع رودسكوي أنه يتواصل أيضاً تحديث محطة غلوبوس 3 الرادارية الواقعة في قرية فارديو شمال النرويج من أجل زيادة الإمكانيات المضادة للصواريخ وزيادة قدرات رصد المناطق الداخلية الروسية مشيراً إلى أن “وزارة الدفاع الروسية ترصد وتسجل باستمرار النشاط العسكري للولايات المتحدة وحلفائها في الناتو بالقرب من حدودنا”.

وأشار رودسكوي إلى “أن واشنطن زادت من عدد الطلعات الجوية لقاذفات بي 1 بي الاستراتيجية بالقرب من روسيا حيث نفذت قاذفة من هذا الطراز في نيسان الماضي طلعة جوية على طول شبه جزيرة كامتشاتكا أقصى شرقي روسيا كما تم تسجيل خمسة تحليقات أخرى في أيار المنصرم وخلالها اقتربت الطائرات الأمريكية من حدود مقاطعة كالينينغراد حتى 10 كيلو مترات”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن موسكو من جانبها “تواصل مسار تهدئة الوضع في أوروبا.. وهي لن تقوم هذا العام بإجراء تدريبات ضخمة بالقرب من حدود الدول الأعضاء في الناتو وستنقل التدريبات واسعة النطاق في إطار مناورات القوقاز 2020 إلى عمق البلاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *