وداعا يا صديقي.. ملاحم شهداء

جمع الكاتب والمخرج الإيراني “بهزاد بهزاد بور” بطريقة مدهشة وبلمسات إبداعية مميزة بين مشاعر “الشوق والشهادة” التي كانت قاسما مشتركا لثلاثة قصص منفصلة لفيلمه الدرامي “وداعا يا صديقي” المستوحى من الحرب بين العراق وإيران منتقيا خيرة الممثلين الذين أجادوا الأداء بحرفية عالية، ناهيك عن الموسيقا التصويرية المعبّرة.

يبدأ الفلم بمشهد مؤثر لـ”مسلم” الذي بدا يحدّق بجمال وبراءة ابنته التي لم يرها من مدة طويلة، ثم يأخذنا الفيلم إلى غصّة “مسلم” وألمه حين يدفعه حبه لابنته وخوفه عليها بقبوله مناداتها زوج أمها بـ”أبي”.

ثم يسلّط المخرج الضوء على دور الأم وعظمتها من خلال “أم مسلم” التي روت تفاصيل وجهها اعتصار قلبها وجزعها على ابنها “مسلم” وتمنيها الموت على رؤيته بهذه الحالة.

وفي مشهد خيالي يغطّ “مسلم” في نوم عميق ليجتمع مع أصدقائه الشهداء في الحرب للترحيب بصديقهم “أصغر” عند لحظة استشهاده في المستشفى، طالبا منهم أن يأخذوه معهم ولكنهم أبوا معللين قولهم بأنّ دوره لم يأتِ بعد ليستشيط غضبا ونحيبا تحت المطر الغزير، فجأة يرى موكب دراجات رفاقه لتنفرج أساريره ما إن يقول أحد الرفاق تعال معنا حان دورك، تأتي أمه صباحا تتفقده في فراشه لتراه جثة هامدة ويبدو إحساسه كان طاغيا فقد خطّ بضع كلمات قبل نومه “لا أدري لماذا هذه الليلة مشمسة لهذا الحد؟” .

 

القصة الثانية تروي قصة شخص ناج من الحرب يسرد المواجهة التي عاشها ورفاقه بطريقة تحاكي الواقع، قائلا هم عبارة عن ثلاثة كتائب من العسكر في بقعة تحاصرهم القوات العراقية أثقلهم الجوع والعطش والجراح والإرهاق فجأة يصبح المكان مظلما لتبدأ أمطار الحديد الملتهب من مروحية تقطع أوصالهم وتنخر عظامهم ولحمهم، ليطلق المحاصرون ما تبقى من ذخيرتهم مرفرفين كعصافير مذبوحة يغمضون أعينهم محلّقين مبتسمين وكأن المكان امتلأ بالريش من كثرة رفرفة الإخوة.

ومن ثمّ يظهر بالكاميرا أثناء التصوير شابان يلبسان ثياب الحرب يرويان قصتهما على المخرج غير مدرك بأنهم من الشهداء في اليوم التالي يتجوّل فريق التصوير بالمنطقة المزروعة بالألغام باحثا عن الشابين ليكمل قصتهما ليكتشف حامل الكاميرا جثتهما فيبدأ باستعادة لقطات التصوير السابقة ليستعرض صورة الشابين لتكون الدهشة بأنّ المشهد كامل ولا أثر للشابين أبدا، حينها ينهار المصور ومساعده بالبكاء وبعدها يستشهدان أثناء سيرهما ودهسهم لغم من الألغام.

بينما تروي القصة الثالثة حكاية ثلّة أولاد يتجمعون كل يوم على قارعة الطريق عند سكّة القطار منتظرين مروره ليبيعوا ورودهم للعساكر الذاهبين إلى الجبهة بينهم بطلة القصة “رقية” الفتاة الصغيرة التي قتلها الشوق لأبيها الغائب والتي ما فتأت تأتي وعلى مدار سنتين إلى سكّة القطار مترقبة عودته ولا تبيع ورودها كرفاقها ولا تتعاطى النقود بل تمنحها لمن يكون دوره في الشهادة، فهي كلما أعطت باقة ورد لأحد يستشهد.

ليعود المخرج ويعرض دور الأم من خلال خوف الأم على ابنتها “رقية” ورجائها لها بقلب مفطور والدموع تغمر عينيها بأن تكفّ عن الذهاب مفنّدة هذا بأنّ والدها لن يعود من الجبهة وبأنّ الله اجتباه إليه، ولكن عبثاً بلا جدوى أصرّت الفتاة على الذهاب والانتظار عند سكة القطار، لتبقى الأم متسمّرة عند النافذة ترقب عودتها فيغلبها النعاس، لتستيقظ فجأة وتهرع إلى سكّة القطار لتتفقد ابنتها، لتكون المأساة برؤية “رقية” جالسة عند السكّة مجمّدة كلوح جليد وباقة الورود في يديها.

بعد المتابعة الشيّقة والمؤثرة للفيلم بقصصه الثلاثة التي نسجت أروع ملاحم المشاعر الإنسانية الخالصة سواء بمصاب الحرب “مسلم” الذي تم نقل مشاعره إلى عالم الشهادة، أو المخرج الذي نقل ذكريات العسكري الناجي من الحرب، وأخيرا الطفلة التي شحذت همم العسكريين الذاهبين للحرب، يتجسد ذكاء المخرج “بهزاد” في تجسيده لأروع ملاحم الشهادة في سيناريو الفيلم التي ترجمها عبر شخصيات تألّقت في الأداء ونقلت  المشاهد في عوالم الحياة الخالدة لتزيد اليقين بأنّ دم الشهيد باق لايجف وبتضحيات الشهداء تنتصر الأمم وتسطّر تاريخها المجيد.

البعث ميديا || ليندا تلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *