للتعامل مع الطفل العصبي

إن للأطفال شخصيات متباينة؛ منهم من يميل للهدوء والعزلة وعدم الاختلاط، ومنهم من يتميز بالنشاط والميل إلى مشاركة أقرانه في نشاطهم وعملهم، وآخرون ممن يتميزون بالانفعال المتغير والشعور الرقيق والمهارة الحركية والذكاء، ومنهم من يتميز بالعصبية وسهولة الاستثارة والغضب وعدم الاستقرار… وتظهر عليهم بعض الأعراض.. والطفل العصبي يتعصب على كل من حوله مندفعاً حاداً، يسعى لتحقيق مطالبه بالقوة والعنف، وتراه دائماً متوتراً بشكل يزعج الآخرين، وكثيراً ما يقع في نوبات غضب شديدة لأسباب تافهة.

– الأسرة هي السبب الأول لعصبية الطفل:

من المعروف أن الأسرة لها تأثيراً كبيراً في شخصية الطفل؛ فنوع العلاقات السائدة في الأسرة بين الأبوين وبينهما وبين الأطفال يحدد إلى مدى كبير نوع شخصية الأطفال، فالطفل يتفاعل مع مجتمع الأسرة أكثر من تفاعله مع أي مجتمع آخر خصوصاً في سنواته الأولى، ولا ينفصل في مشاعره عن الأسرة، ويكون فكرته عن نفسه في بادئ الأمر من علاقاته بالأسرة؛ فقد يرى نفسه محبوباً ومرغوباً فيه، أو منبوذاً، كفؤاً أو غير كفء… ومن ثم ينشأ راضياً عن نفسه أو نافراً منها أو ساخطاً عليها وغير واثق فيها.

أهم أسباب عصبية الطفل  القلق النفسي، وأحياناً كثيرة ترجع إلى الشعور بالعجز والشعور بالعداوة، أوالشعور بالعزلة كنتيجة لحرمان الطفل من الدفء العاطفي في الأسرة وعدم إشباع الحاجة إلى الشعور بالحب والقبول، وإلى سيطرة الآباء التسلطية وعدم إشعار الطفل بالتقدير؛ ويتمثل هذا في قسوة الآباء وتفرقتهم بين الإخوة وبين الولد والبنت، إضافة إلى تعقيدات البيئة وتناقضاتها بما فيها من غش وخداع كعدم وفاء الآباء بوعودهم للأطفال، وحرمانهم من الحاجات الضرورية.

– أعراض عصبية خاصة بالطفل:

الاندفاع والتهور وسرعة الاستثارة، التشنج وتصليب الجسم تمثيلاً أو حقيقة عند رفض شيء له أو عند حمله على شيء، التوتر وعض الأقلام ومص الأصابع وقرض الأظافر، الصراخ والبكاء وضرب رأسه في الأرض أو في الجدار، يصر على تحقيق مطالبه، هز رأسه بطريقة عصبية وتحريك الأنف يميناً ويساراً.

– الإغراق في أحلام اليقظة:

مص الأصابع في الشهور الأولى أو السنة الأولى في الطفولة تعتبر عملية عادية يلجأ إليها كل الأطفال؛ فيمص الطفل أصابع اليد أو الرجل، بل ويجد لذة من قدرته على ذلك، ولكن قد يستمر الأمر إلى سن متقدمة كالعاشرة وأحياناً الثانية عشرة أو الخامسة عشرة.

وهنا تعد عرضاً من أعراض الاضطراب النفسي، يصاحب الإغراق في أحلام اليقظة والسرحان والاكتئاب، خاصة عند مواجهة المشاكل أو الفشل في الدراسة.

– حركات عصبية لا إرادية:

قرض الأصابع وقرض الأقلام أو عض الأصابع ظاهرة تدل على انفعال الغضب أو الشعور بالحرج، وهي من أعراض التوتر النفسي والعصبي، وقد يكون الغضب نتيجة لعدم القدرة على التكيف مع البيئة أو لعدم القدرة على مواجهة بعض مواقف الحياة الصعبة، وهي تزداد أثناء الامتحانات وعند السؤال الشفهي؛ حيث يشعر بالحرج، وبالتالي يمكن اعتبارها هرباً من مواجهة الواقع الذي يبدو للطفل صعباً.

وهناك حركات عصبية لا إرادية منها هز الرجل بطريقة شبه مستمرة، رمش العين بطريقة لافتة للنظر وفي تلاحق مستمر، وتحريك الأنف ذات اليمين وذات اليسار، وكذلك جوانب الفم والرقبة إلى اليمين أو إلى اليسار أو الخلف، وكل هذه الحركات تتم بطريقة عصبية تلقائية قهرية متتابعة، ولا يقوى الطفل على منعها مهما نُبه إليها أو زُجر بسببها، وكلها أساليب تؤدي إلى زيادة العصبية وتثبيت الحركة العصبية.

– أسلوب التربية يعالج عصبية الطفل:

نعم ولابد من العدل في التعامل مع الأبناء، إشعار الأبناء بالأمان في المنزل، أمان من الانفصال بين الأبوين وأمان من الفشل، تخفيف السلطة الأبوية عن الأبناء، وإعطاؤهم الثقة في أنفسهم مع المتابعة والمراقبة، متابعة أحوال الأبن فلا تكلفه بما لا يطيق وأشبع حاجته إلي الراحة والغذاء والكساء وإلى التعبير عن نفسه ومشاعره وحاجته إلى الحنان.

الحوار مع الابن عن الغضب وآثاره وكيفية التخلص منه بالاستعاذة والوضوء وتغيير الوضع، ممارسة الهوايات والأنشطة والترويح عن النفس، عدم الاستجابة لما يطلبه الابن بعصبية مع محاولة التقرب من الابن واتخاذه صديقاً ثم التعرف منه على أسباب عصبيته، توفير القدوة الصالحة له في أبيه وأمه عند عصبية الابن انزل إلى مستواه، وركز نظرك عليه وخذ نفساً عميقاً؛ فسيقلد الحركة نفسها ويهدأ.

– الأطفال- أنفسهم- يعانون من القلق النفسي:

الأطفال مجني عليهم من الآباء ومن البيئة، وأسلوب التربية الذي نشأوا عليه، الطفل العصبي عاش في منزل يسوده التوتر والقلق والاضطراب العائلي؛ أحد الوالدين أو كلاهما يعاني لدرجة كبيرة من القلق النفسي والعصبية والحدة في تعامله مع أولاده، أو مع جميع أفراد الأسرة، وهناك الآباء الذين يتدخلون في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الأبناء بحيث لا يشعر الطفل بالحرية وبذاته فينشأ اعتمادياً لعجزه أن يكون استقلالياً؛ لأنه لم يربَّ على حل مشاكله بنفسه.

– لابد من إشباع حاجات الطفل:

يوجد آباء لا يشجعون أبناءهم على الاختلاط وتنمية شخصياتهم اجتماعياً لخوفهم من الاختلاط أو من الحسد، وذلك لأنهم أنفسهم يعانون من القلق النفسي، كما أن أسلوب القسوة والضرب والتحقير وجهل الآباء بضرورة إشباع الحاجات النفسية للأبناء من حب وأمان وتقدير من دون تدليل تؤدي إلى عصبيتهم، إضافة لعدم اكتراث الآباء بهوايات الأبناء والترويح عنهم بالتنزه، لذلك لا بد من توعية الآباء وضبط سلوكهم كعلاج حتى لا يشب الأبناء عصبيين أو يعانوا من حركات عصبية لا ارادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *