الوفد الحكومي يطلع على عملية إعادة تأهيل البنى التحتية في ريف إدلب المحرر

تعزيزاً لعودة الحياة إلى المناطق التي حررها الجيش العربي السوري في ريف إدلب، أطلع الوفد الحكومي على عملية إعادة تأهيل البنى التحتية في ريف إدلب المحرر، وشملت الزيارة المشفى الوطني في معرة النعمان والمركز الصحي ومجلس المدينة في خان شيخون وصالة السورية للتجارة في سنجار ومدرسة ومركز الرعاية الإجتماعية ومجلس البلدية في حوا

وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أوضح خلال تصريحه لوسائل الإعلام أن أهمية الجوالة تأتي للإطلاع على واقع إعادة تأهيل البنى التحتية وتأمين متطلبات عودة الأهالي إلى بيوتهم وفق برنامج أولويات تضعه الوحدات الإدارية، مبيناً أن هناك الكثير من الأعمال قيد الإنجاز كالمدارس لتكون جاهزة لإستقبال الطلاب في العام الدراسي القادم، بالإضافة لتجهز المراكز الصحية وتأهيل آبار المياه ومد خطوط الكهرباء وتزويد المحافظة بوسائط نقل جماعي لتسهيل حركة المواطنين وتحفيز القطاع الخاص ليكون شريك في تأمين خدمات ومتطلبات الأهالي

من جهته وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري بين أن هدف الزيارة هو الإطلاع على الواقع الزراعي لتذليل الصعوبات التي تعترض سير العملية الإنتاجية، مؤكداً على إصرار الحكومة في دعم القطاع الزراعي وإعطاءه الأولوية وخاصة إدلب لأنها من المحافظات الزراعية بإمتياز والخطة المرادة زراعة كافة الأراضي المخططة في ريف إدلب، وذلك عبر تأمين المستلزمات الزراعية والعلفية ليتثنى للأخوة الفلاحين تعويض الفاقد جراء عمليات التخريب التي قامت بها المجموعات الإرهابية المسلحة، وأشار لضرورة تسويق المحصول الإستراتيجي للقمح بسعر ٤٠٠ ليرة سورية بهدف تشجيع الفلاح وتسويق كل حبة قمح، بالإضافة لإعادة تأهيل مشتل سنجار لغراس الأشجار المثمرة وتأمين المواد العلفية عبر مركز أعلاف سنجار

وأشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال برازي لضرورة وجود منفذ بيع للسورية للتجارة وفرن خبز في كل منطقة يعود إليها الأهالي، مشيراً لافتتاح أربع صالات هم سنجار وحوا والشهداء وتل الكرام وفرن خان شيخون سيكون في الخدمة بالقريب العاجل

وأوضح وزير المالية الدكتور مأمون حمدان أن اللجنة الإقتصادية في اجتماعها الأخير وافقت على دعم المنشآت السياحية على طول طريق دمشق – حلب الدولي عبر تقديم قروض ميسرى، وأعلن أن المصرف الزراعي جاهز لدفع ثمن محصول القمح بشكل مباشر دون تأخير في حد أقصى ١٢ساعة خلافاً لما كانت عليه في الموسم الماضي ٤٨ساعة ، ودعا عبر وسائل الإعلام إيصال أي خلل في ذلك لأن القرار صدر بتسديد قيمة المحصول فوراً

شارك بالجوالة وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف ووزيرة الدولة لشؤون الإستثمار وفيقة حسني وأمين فرع إدلب للحزب الرفيق أسامة قدور فضل ومحافظ إدلب المكلف المهندس فادي سعدون وعدد من القيادات الحزبية والإدارية في المحافظة

يذكر أن فرع إدلب للحزب عقد أول اجتماع له في خان شيخون قبل يومين بهدف مناقشة واقع المناطق المحررة و آلية عودة الحياة لها، بالإضافة لعودة النشاطات الثقافية التي نقشت في إجتماع هيئة مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي الذي عقد أيضاً في خان شيخون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *