استهداف جديد للحرية.. نظام أردوغان يعتقل صحفيين

اعتقلت سلطات النظام التركي اليوم صحفيين اثنين في إطار سياسات القمع وكم الأفواه التي يمارسها رئيس النظام رجب طيب أردوغان ضد خصومه ومعارضيه في البلاد من الصحفيين والشخصيات المثقفة وغيرهم.

واعتقلت سلطات أردوغان كلا من ممثل قناة (تي لي1) الإخبارية في أنقرة الصحفي اسماعيل دوكال والصحفية ميسر يلدز الكاتبة في موقع (اودا) التلفزيوني وذلك بعد أن كشفا اسرارا وفضائح تتعلق بسياسات أردوغان داخليا وخارجيا.

بدوره ندد نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض يلدرم كايا باعتقال دوكال ويلدز ووصفه بأنه “عمل خطير يثبت من جديد عداء نظام أردوغان لحرية الصحافة وحقوق الانسان وابسط معايير الديمقراطية”.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد أسبوعين من العقوبات المالية التي فرضها المجلس الأعلى للاذاعة والتلفزيون التابع لنظام أردوغان على قنوات المعارضة ومنها (تي لي1) وتلفزيون هالك وفوكس واودا، كما منع المجلس بث العديد من البرامج في القنوات المذكورة لفترات متعددة وباتهامات معروفة يوجهها وكلاء النيابة لمعارضي سياسة أردوغان والمتمثلة بالإساءة له.

وكان عضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري آوتكو جاكير آوزار أعلن أول أمس عن التقرير الشهري لواقع الإعلام في تركيا أن عدد الصحفيين الموجودين في السجون وصل إلى 117 صحفيا، فيما استهدفت السلطات الأمنية والقضائية خلال أيار الماضي بناء على تعليمات مباشرة من أردوغان العديد من الصحف والتلفزيونات والمواقع الإخبارية التي تم إغلاقها أو مصادرتها أو فرض عقوبات مالية عليها لجرها إلى الإفلاس بسبب مواقفها المعارضة لسياساته الداخلية والخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *