إعلاميون وأطباء كوبيون: الإجراءات القسرية الغربية على سورية عمل إجرامي

 

أدان إعلاميون وأطباء كوبيون استمرار فرض الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب، وبدء الإدارة الأمريكية تطبيق ما يسمى بـ “قانون قيصر” على سورية، مؤكدين أن استمرار فرض هذه الإجراءات في الظروف الحالية، واجتياح وباء كورونا للعالم، يعد عملا إجراميا مضاعفا.

الإعلامية الكوبية ومقدمة البرنامج الشهير “الطاولة المستديرة”، أرلين رودريغيز، طالبت برفع الإجراءات القسرية المفروضة على سورية، مشيرة إلى أنها تؤثر بشكل مباشر على حصول الشعب السوري على الأدوية والمعدات الضرورية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وشددت على أن الرعاية الصحية هي حق إنساني، وبالتالي فإن المنع من الحصول على الأدوية والعلاجات هو عمل إجرامي بحق البشرية.

من جهته، بين الصحفي الكوبي، مارتن هاتشون، أنه لا يجوز أبدا تطبيق عقوبات أو إجراءات عدوانية أو حصار اقتصادي أو فرض إجراءات قسرية أحادية الجانب ضد أي بلد في العالم، مشددا على أنه في الوقت الذي يواجه فيه العالم جائحة كورونا يجب أن يكون هناك مزيد من التعاون والتضامن بين الدول.

في السياق، دعت الطبيبة الكوبية، ايزابيل سيبيرو، لرفع الحصار الظالم المفروض على سورية، وخصوصا في ظل جائحة كورونا، مؤكدة أن الرعاية الصحية حق لكل الشعوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *