سورية وروسيا: الولايات المتحدة تواصل منع تقديم المساعدة الإنسانية للمهجرين في مخيم الركبان

أكدت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل منع تقديم المساعدة الإنسانية من خلال الأمم المتحدة للمهجرين السوريين في مخيم الركبان في منطقة التنف التي تحتلها قوات أمريكية ما قد يؤدي إلى تفش حاد للإصابات بكوفيد 19.

وقالت الهيئتان في بيان مشترك لهما اليوم إن الولايات المتحدة تواصل زعزعة استقرار سورية ومنع عودة المواطنين إلى ديارهم مشيرتين إلى أن “المشاكل الإنسانية في “مخيم الركبان” مستمرة حيث يواصل المسلحون الذين تسيطر عليهم الولايات المتحدة احتجاز المدنيين السوريين قسراً كما لا يزال الوضع صعباً في المناطق التي تحتلها القوات الأمريكية في منطقة التنف والجزيرة السورية والذي يتفاقم بسبب وباء فيروس كورونا المستجد”.

وشددت الهيئتان على أن “الافتقار إلى رعاية طبية مؤهلة ومعدات الحماية الفردية والفحوصات في ظروف الكثافة العالية للمهجرين الذين يعيشون في ظروف غير صحية نهائياً يمكن أن يؤدي إلى تفش حاد للإصابات بكوفيد 19”.

ويعيش في مخيم الركبان آلاف المهجرين السوريين بفعل الإرهاب أوضاعاً إنسانية صعبة ونقصاً بالرعاية الصحية والغذاء والمياه في ظل احتجازهم من قبل قوات الاحتلال الأمريكي وميليشياته الإرهابية الموجودة بشكل غير شرعي في منطقة التنف التي تمنعهم من مغادرة المخيم عبر الممرات الإنسانية التي تم افتتاحها من قبل الجانبين السوري والروسي منذ العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *