الأمين العام للأمم المتحدة يصدر تقريراً خاطئاً وخارج صلاحياته

أكدت طهران أن التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة خاطىء وفي غير محله وخارج صلاحياته.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنها واحدة من المواقف المثير للسخرية والمرارة في التاريخ، فالدولة التي خرجت من الاتفاق النووي وحالت رسميا دون تنفيذ القرار 2231 تريد الآن توظيف احكام هذا القرار لصالحها.

وقال إن الأمريكيين، إلى جانب الكيان الصهيوني وبعض الدول الأخرى، يعملون منذ عامين أو ثلاثة أعوام للضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتدمير الاتفاق النووي وللاسف شهدنا في التقرير الاخيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان قسما من هذه الضغوط اعطت ثمارها.

وأضاف ظريف ان هناك حاجة إلى التناغم الفكري والتعاون من أجل منع هذه السياسة من تحقيق مآرب مصمميها والرامية الى تدمير الاتفاق النووي.

وقال ظريف في هذا الصدد ان موقف إيران وروسيا ودول أخرى متشابه، وللاسف أصدر الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً زائفاً وخاطئاً وفي غير محله وخارج صلاحياته وتظهر بوضوح التطورات التي حدثت في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والأمانة العامة للأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *