147 حريق في الأراضي الزراعية والحراجية في الغاب

بلغ عدد الحرائق المسجلة في المناطق التابعة للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب خلال الصيف الجاري نحو 147 حريق زراعي توزعت على كامل الجغرافية في مناطق الغاب ومحردة والريف الجنوبي لإدلب.

وأوضح مدير عام هيئة تطوير الغاب المهندس أوفا وسوف في تصريح لــ “البعث ميديا ” أن عناصر إطفاء الحرائق في الهيئة شاركوا في إطفاء العديد من الحرائق التي نشبت يومياً في الأراضي الزراعية وخاصة المزروعة بالقمح والشعير وقسم منها كان مفتعلا لكن تدخلنا السريع حال دون انتشارها الى مساحات أوسع واقتصرت الأضرار على مساحات قليلة مشيراً الى أن حراج منطقة الغاب يتميز بطبيعة خاصة من حيث التضاريس الوعرة وانحدار شديد اضافة الى سرعة رياحه فمن المفترض أن عمال إطفاء الحرائق أن يكونوا جاهزين على مدى اليوم بأكمله بالتدخل المباشر والسريع خلال الربع ساعة الأولى هي التي تحدد نوع الحريق وانتشاره.

بدوره ذكر مدير الموارد الطبيعية في الهيئة المهندس فايز على محمد أنه تم إخماد 12 حريق حراجي في المنطقة خلال هذا العام بمساحة تبلغ حوالي 90 دونماً منها 85 دونم أملاك دولة حراجية و5 دونمات أملاك خاصة.

 وأوضح محمد أن الهيئة وضعت خطة شاملة لجميع مواقع الهيئة لتفادي وقوع الحرائق سواء في الغابات أو في الحقول الزراعية وخاصة القمح والشعير حيث تم قش الطرقات الحراجية لتسهيل مرور الآليات عند نشوب أي حريق إلى جانب توزيع فرق الحرائق بشكل يغطي مناطق انتشار الغابات في المنطقة كما تم تجهيز سبعة فرق هي فرق عين سليمو وعناب ومركز حماية الغابات في شطحة وعين الكروم والصقلية ومركز حماية الغابات في نهر البارد وحنجور كما تم تعيين حوالي 300 عامل حرائق بصفة موسمية لمدة ثلاثة أشهر حسب القوانين والأنظمة الناظمة لعمل العمال الموسميين موضحاً أن مهمة هؤلاء العمال المشاركة في إخماد هذه الحرائق.

وتم رفدهم بالمعدات والأدوات اللازمة لإخماد الحرائق كالأبيال والمناجل والرفوش والمضخات الظهرية وبدونات بلاستيكية واللباس والأحذية الخاصة بعمال الاطفاء.

وتم العمل أيضاً على صيانة وتجهيز الصهاريج والاطفائيات التابعة لقسم الحراج وعددها 12 إطفائية وتم توزيعها على مراكز وفرق حماية الغابات في منطقة الغاب، فضلاً عن تجهيز فرقة مناشير آلية للتدخل أوقات اللزوم وعزل المناطق المحروقة عن غيرها وتم مراسلة كافة الجهات المعنية من الوحدات الإدارية والخدمات الفنية ومؤسسة المياه وفوج إطفاء للمساعدة والتنسيق عند حدوث أي حريق كما تم تخصيص الرقم المجاني 188 للإبلاغ عن نشوب أي حريق.

وتم تنفيذ عدة نشاطات إرشادية تهدف إلى نشر الوعي البيئي وأهمية الغابات كثروة طبيعية ووطنية وأهمية الحفاظ عليها وضرورة مشاركة المجتمع المحلي للحفاظ على هذه الغابات .

 وفيما يتعلق بالصعوبات والمعوقات التي تواجه العمل في اخماد الحرائق بين أن العائق الكبير هو قلة الاطفائيات المتوفرة لدينا حيث لدينا 12 إطفائية وهي غير كافية ونحتاج إلى 25 إطفائية على الأقل لنتمكن من المشاركة في إخماد الحرائق مع ضرورة تأمين عمال مخصصين للحرائق بعقود سنوية وليس كعمال موسميين فضلاً عن تأمين المعدات الثقيلة كالبلدوزرات وغيرها لشق الطرقات الحراجية وقشها في الأوقات المناسبة .

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *