محتجون يحرقون العلم الأمريكي قرب البيت الأبيض

بعد دقائق من انتهاء خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمناسبة عيد الاستقلال أمس قام محتجون مناهضون للعنصرية بحرق العلم الأمريكي بالقرب من البيت الأبيض.

وبحسب موقع “ذا هيل” الأمريكي: أن مقطع فيديو للمظاهرة تم نشره أظهر قيام بعض المحتجين بحرق العلم الأمريكي خارج البيت الأبيض مباشرة، فيما ردد آخرون هتافات وشعارات مناهضة للعبودية ولجرائم الإبادة الجماعية والحروب ومن بين تلك الهتافات “أمريكا لم تكن أبدا عظيمة”.

وأضافت الصحيفة أن هذه المظاهرة جاءت في سياق الاحتجاجات ضد عنصرية ووحشية الشرطة وحمل بعض المتظاهرين فيها ادوات لتحطيم التماثيل أو الرموز الكونفدرالية التي تحيي ذكرى الشخصيات التي دعمت الرق.

وفي السياق نفسه نظم محتجون أغلبهم من أصول افريقية مسيرة في متنزه ستون ماونتن قرب مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية أمس مطالبين بإزالة منحوتة ضخمة ترمز للكونفدرالية موجودة في الموقع.

بدورها أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إلى أن الخطاب الذي ألقاه ترامب بمناسبة عيد الاستقلال في جبل راشمور بولاية داكوتا الجنوبية تسبب بزرع الانقسامات وتكريس الحرب الثقافية بين الأمريكيين، مضيفة إنه ومع تفشي وباء كورونا على نحو خطر في البلاد فإن ظهوره هذا كان بمثابة محاولة مستميتة لإنعاش حملته الانتخابية مستخدما ذكرى عيد الاستقلال كعنوان رئاسي رسمي لشن حرب ثقافية كاملة على المحتجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *