قيادة الحزب تلتقي مرشحي قائمة “الوحدة “الوطنية في حماة وادلب

البعث ميديا || حماة- منير الأحمد- يحيى بزي:

التقى الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي والرفيقان محسن بلال وعمار السباعي عضوا القيادة المركزية للحزب، قيادة وأعضاء فرعي حماة وادلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية والرفاق مرشحي قائمة الوحدة الوطنية عن محافظتي حماة وإدلب وذلك في صالة فرع الحزب بحماة.

ونقل الرفيق هلال تحية ومحبة الرفيق الدكتور بشار الأسد للرفاق المرشحين لقائمة الوحدة الوطنية وأهالي محافظتي حماة وإدلب مؤكدا أن الاستئناس الحزبي هو خطوة ديمقراطية رائدة ساهمت في توفير مساحة أكبر من الحرية الانتخابية لقواعد حزب البعث وحقيقة هذه الديمقراطية راهن عليها الكثيرون من أعداء الأمة لكن تمسكنا بها وبتطبيقها هو الذي أثمر بفعالية في نجاح هذه الخطوة. مشيراً إلى حرص القيادة على أداء الانتخابات التشريعية خلال الدورات الماضية والتي جرت في عز الاستهداف والعدوان على سوريا و كما لمسنا أن هذه الدورات الانتخابية السابقة سجلت تفاعل كافة أبناء الشعب السوري معها من خلال التوجه لصناديق الاقتراع انطلاقا من الايمان بالدور الحقيقي لمجلس الشعب في حياة المجتمع وقد شاهدنا أبناء سوريا يمسكون بالبندقية بيد وباليد الأخرى شاركوا في صناديق الاقتراع .

واوضح أننا أيضاً في هذا العام نقف أمام استحقاق دستوري جديد لمسنا الاندفاع الكبير والحماسة من خلال العدد الكبير لمرشحي عضوية مجلس الشعب سواء كان من الرفاق البعثيين أو المستقلين وهذا العام سنشهد أيضاً حراكاً ديمقراطياً مميزاً وعرساً جماهيراً يوم الأحد القادم المصادف في 19 تموز وهذا اليوم الانتخابي سيكون رسالة حقيقية للعالم بأسره بأن الشعب السوري يمارس حقه الديمقراطي الذي أقره القانون بكل شفافية وهنا يتوجب علينا أيضاً أن نشحذ الهمم ولنضاعف ولنوسع قاعدة المشاركة الجماهيرية في هذا الاستحقاق.

وأضاف الأمين العام المساعد أن دور القيادة المركزية يصب في تكريس الإيجابيات لانتخابات مجلس الشعب وتصويب الأخطاء التي قد تظهر وعلينا أن نستفيد من أخطاء المرحلة الراهنة في تطوير مسارنا الانتخابي الديمقراطي لانتخابات مجلس الشعب والمسؤولية مضاعفة على مرشحي قائمة الوحدة الوطنية لنيلهم ثقة رفاقهم في الكوادر الحزبية واختيار البعث لهم ليكونوا رسلا له في المجلس وينقلوا صوت المواطنين تحت القبة وخاصة أن البعث هو حزب الجماهير وأساس نجاحه هو التصاقه المتين بالواقع. داعياً قيادات الحزب المتسلسل الوقوف على مسافة واحدة من جميع المرشحين المستقلين والابتعاد عن الانانية وملاحظة الأخطاء وتصويبها لضمان حسن سير العملية الانتخابية.

وفي ختام حديثة شدد الرفيق الهلال على ضرورة اتخاذ إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد وتدابير التباعد الاجتماعي في كافة المراكز الانتخابية والتجمعات الجماهيرية التي تنظم على مستوى المحافظة.

حضر اللقاء الرفيقان أمينا فرعي حماة وادلب ومحافظي حماة وادلب.

وعلى هامش اللقاء “البعث” التقت عدداً من مرشحي الوحدة الوطنية ،حيث أكد المهندس أيمن ملندي مرشح قائمة الجبهة الوطنية عن محافظة حماة أن البرنامج الانتخابي هو برنامج وطني بامتياز وقائمة الجبهة أتت لتبلي متطلبات وطروحات الشارع السوري والمواطن السوري وهدف السلطة التشريعية وضع القوانين والانظمة التي تساعد على المرحلة القادمة وخصوصاً أن سورية عانت ما عانت من الإرهاب وانتصرت والانتصار يتطلب مرحلة جديدة بقوانين جديدة وانظمة جديدة وتشريعات جديدة.

بدوره قال مأمون السيد مرشح قائمة الوحدة الوطنية عن محافظة أدلب أن قائمة الوحدة الوطنية ضمت أسماء وطنيين بامتياز من الكفاءات والخبرات العلمية والتي معول عليها في المرحلة القادمة طرح هموم الشارع السوري وتبني قضاياه إلى جانب العمل على عودة المهجرين الذي هجرهم الإرهاب إلى قراهم ومناطقهم ،والعمل على ايجاد فرص عمل للمواطنين وتخفيض الأسعار.

في حين قال اللواء المتقاعد مصطفى سكري أننا لن نكون إلا دعماً لجيشنا وقواتنا المسلحة خلف قائد الوطن الرئيس بشار الأسد من أجل تحرير الأرض المغتصبة من الإرهاب شبراً شبراً وكلنا ثقة أنها ستتحرر فشعبنا العربي السوري الابي لابد وأن يتابع نضاله حتى تحرير الأرض والتاريخ يعلمنا أنه ما من شعب ناضل وكافح وقدم الشهداء إلا وانتصر إلى جانب العمل على تحسين المستوى المعيشي للمواطن ضمن الإمكانيات المتاحة ووفق الظروف الصعبة التي تتعرض لها سورية من الحصار الاقتصادي والعدوان والإرهاب، كما سنعمل على ثقافة احترام القانون وتطوير آليات عمل مجلس الشعب بما يحقق سياسة الدولة ومصالح المواطنين في هذه المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *