أبرز مطالب أبناء دير الزور من ممثليهم في مجلس الشعب

يستعد  أبناء دير الزور ككل أبناء الوطن للمشاركة في انتخابات مجلس الشعب المقررة في التاسع عشر من تموز الجاري، مؤكدين ضرورة اختيار أعضاء المجلس القادرين على نقل همومهم ومعاناتهم، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها.

وعن أهم مطالب المحافظة قامت “البعث ميديا” باستطلاع آراء عدد من المواطنين، حيث أكد المواطن محمد طراد أهمية أن يولي أعضاء المجلس الجدد كامل الدعم للقطاع الصحي في منطقة البوكمال وريفها، حيث تفتقر إلى المشافي والمستوصفات و كوادر طبية مختصة سيما وأن معظم أبناء الريف قد عادوا إلى منازلهم وأعمالهم وبحاجة ماسة إلى الخدمات الطبية المتعددة من إجراء عمليات صغرى وكبرى وغيرها من الخدمات.

من طالب المعلم محمد السلامة  بإعطاء القطاع التعليمي الحصة الأكبر في مناقشة مجلس الشعب من حيث إعادة تأهيل المدارس المدمرة بفعل الإرهاب وتأمين كوادر تربوية للمدارس في المدن والأرياف ورفد العملية التربوية بكل ما تحتاج من أجل إعادة تأهيل العقول للطلاب، وتحسين الوضع المعيشي للمعلم.

كما طالب السلامة بضرورة أن يتواجد أعضاء المجلس بين المواطنين للاستماع لمطالبهم وأن يهتم كل عضو بتحسين واقع المنطقة التي ينتمي إليها وبذلك يكون قد ساهم في تأمين مطالب الأهالي المحقة.

ورأى عضو قيادة فرع حزب البعث بدير الزور الرفيق صالح الدندل أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني يقع على عاتق الناخبين لاختيار المرشحين القادرين على تحقيق مطالبهم بعيداً عن المصالح الشخصية، والقادر على نقل هموم المواطنين ومشاكلهم بكل جرأة وموضوعية.

الى ذلك طالبت السيدة مي المعروفي بتمثيل المرأة وإعطاء دور أكبر لها في المجتمع فهي الأم والعاملة والموظفة، قدمت الشهداء من أجل الوطن، مشددة على أن توضع قوانين تخدم المرأة وتوليها الرعاية الكاملة تحت قبة مجلس الشعب وخصوصا أمهات الشهداء وذوي الجرحى.

هذا وقد أنهت محافظة دير الزور استعدادها للانتخابات حيث بلغ عدد الصناديق الانتخابية ٢٤٨ صندوق، منها ٧٦ في مركز المحافظة، و١١٠ في الريف الشرقي، و ٢١ صندوق في الريف الشمالي، اضافة الى ٤١ في الريف الغربي.

البعث ميديا- دير الزور: مساعد العلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *