الرفيقة الحمصي تلتقي القيادات الحزبية و الشعبية و مرشحي الوحدة الوطنية في اللاذقية. 

اللاذقية – مروان حويجة 
أكدت الرفيقة المهندسة هدى الحمصي عضو القيادة المركزية للحزب رئيسة مكتب المنظمات الشعبية و النقابات المهنية أن الوفاء لمبادئ الحزب و عقيدته النضالية التي نفخر بها كرفاق بعثيين تحتّم أن نقدّم الصورة الأنصع و المثل و القدوة في انتخابات مجلس الشعب التي تجسّد إرادة أبناء سورية في خوض كل الاستحقاقات الوطنية برغم كل التحديات و الظروف .
و أشارت الرفيقة الحمصي خلال لقائها اليوم القيادات الحزبية و الشعبية و النقابية في فرعي اللاذقية و جامعة تشرين و مرشحي قائمة الوحدة الوطنية في اللاذقية إلى أن هذه الانتخابات تأتي بعد فترة وجيزة من إنجاز الاستئناس الحزبي لاختيار ممثلي الحزب الى انتخابات مجلس الشعب الذي يشكل أعرق واحة للديمقراطية في الوطن العربي تاريخيا و لفتت إلى أنه بعد صدور قوائم الوحدة الوطنية بفئتيها و التي تضم الرفاق البعثيين و الشركاء في الجبهة الوطنية التقدمية فإن الواجب الوطني و البعثي يقتضي من الرفاق البعثيين أن يكونوا على قدر المسؤولية في هذا الاستحقاق الكبير بما يرتقي إلى تاريخ الحزب و هو تاريخ عريق و من أقدم الأحزاب السياسية على الساحة العربية و هو آمن و ناضل و ضحّى في سبيل مبادئه و لم يحد مطلقا عن مبادئه و أهدافه و عقيدته و لم يساوم لا في البعد الوطني و لا في البعد القومي و لا على الصعيد الإقليمي و لا الدولي و ظل شامخا صامدا لتبقى سورية قوية عصيّة شامخة في ظل القيادة الحكيمة و الشجاعة للرفيق الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد . و شددت الرفيقة الحمصي على حشد و تكامل كل الطاقات و الإمكانات لتحفيز المشاركة الواسعة و الملتزمة بهذه الانتخابات بما يرتقي إلى دور و أهمية مجلس الشعب و مهامه الوطنية و الدستورية و التشريعية في مناقشة و دراسة القوانين و سن التشريعات الهامة و الناظمة لحياة المواطن . و بيّنت الرفيقة الحمصي أن رفاقنا البعثيين في قوائم الوحدة الوطنية تم اختيارهم وفق الكفاءة و المقدرة و الالتزام و الخبرة ليكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم في أداء دورهم في مجلس الشعب و هذا يتطلب منهم الحراك الفاعل في الحملة الانتخابية و الوصول بنشاطهم الانتخابي إلى كل قرية و حي على مستوى المحافظة و هذه مهمة تكاملية تشاركية بين المرشحين و المؤسسات الحزبية و المنظمات الشعبية و النقابات المهنية التي تشكل الذراع القوية و الفاعلة للحزب و التي يمكنها أن تتحرك في كل مفاصل المجتمع و أيضا هذا دور الشركاء في الجبهة الوطنية التقدمية في إطار نشاط جماعي محفّز على أوسع مشاركة و أفضل نتائج منشودة انطلاقا من أهمية دور و مهام مجلس الشعب في مجمل جوانب الحياة و لأن دور عضو مجلس الشعب كبير جدا على غير صعيد سواء من حيق متابعة شؤون المحافظة على المستوى الخدمي من خلال الجهات التنفيذية و سواء على المستوى الاستراتيجي في مجال سن التشريعات والقوانين.
واختتمت الرفيقة عضو القيادة المركزية للحزب لقاءها بضرورة تنشيط العملية الانتخابية وتشجيع المواطنين على ممارسة حقهم وواجبهم الدستوري؛ لتعميق وتجذير السلوك الديمقراطي بين كافة أفراد المجتمع السوري بما يقود سورية إلى مزيد من الرقي الديمقراطي والازدهار السياسي، حيث إن نجاح عملية الانتخابات انتصار لسورية وجيشها وشعبها وقائدها الأمين العام للحزب السيد الرئيس  بشار الأسد  .

حضر اللقاء الرفاق : المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب و الدكتورة ميرنا دلالة أمين فرع جامعة تشرين للحزب و محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم و قيادتا فرعي اللاذقية و جامعة تشرين و قيادات الشعب الحزبية و المنظمات الشعبية و النقابات المهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *