معرض “الأم – الوطن “.. المرأة في زمن الحرب وتطلعاتها بغد أفضل

 

لم تكن امتدادات الطبيعة بألوانها الخضراء المتدرجة مشهداً يعكس جمالية الطبيعة فقط، وإنما أوحى بتأملات الأنثى وتطلعاتها بالعيش الهادئ بعد ضجيج سنوات الحرب، هذه إحدى اللوحات في معرض “الأم – الوطن”، بإشراف الفنانة التشكيلية ريم قبطان، في المركز الثقافي العربي أبو رمانة، والذي ضم مجموعة فنانين اتخذوا من الواقعية والتعبيرية مساراً لهم بتجسيد البورتريه والتشخيص الأنثوي، وقد اتسمت بعض اللوحات بالتضمين.

والأمر اللافت ذاتية بعض المشاركين الذين جسدوا بواقعية صور أقربائهم لينقلوا من خلالهم إحساس الكثيرين، لتنسحب لوحة الأم التي تعمل على حماية أطفالها وتضمهم بقوة لتعزز الانتماء والهوية على أمهات سورية.

فمن تأملات عدنان قاسم، إلى رمزية الكوخ والقارب بتواتر حلم الأمان والسلام في لوحات ميساء محمد، إلى الحب والتفاؤل الذي تمنحه الأم لابنها في لوحة محمود شباط، إلا أن المشهد المحزن كان بلوحة سهام محيسن التي لجأت فيها إلى دلالات وإيحاءات ترسم آلام الفقد بتجسيدها الأم وهي تمسك حذاء طفلها الصغير وتبكي.

تتقابل هذه المشهدية مع براءة الطفولة والحلم بمستقبل أفضل، يتيح للأطفال فسحة العيش بأمان، بمقاربة الفنانة ونسة عابد عالم الطفولة بلوحتها، التي رسمت فيها طفلة صغيرة ترتدي ثوباً زهري اللون بدلالة رمزية للتخلص من شوائب الحرب، وهي تحمل بيدها لعبتها التي ترتدي الثوب ذاته بشكل مصغر أملاً بالأمان المنشود لدى جميع الأطفال.

كما جسد آخرون فن البورتريه وفق مسارهم، وفي نهاية المعرض، أعربت التشكيلية ريم قبطان عن سعادتها بنجاح المعرض الذي نظمته وأشرفت عليه، وأضفت بلوحتيها جمالية على المعرض بأسلوبها الواقعي الذي لا يخلو من الرمزية، إذ جسدت بورتريه لوجهها ضمن أجواء دمشقية وعملت على التضمين بإدخال لوحة صغيرة ضمن اللوحة الكبيرة بفنية رائعة اختزلت فيها بيوت دمشق وطيورها وبحراتها وأقواسها وزينتها.

وفي اللوحة الثانية اقتربت من تبعات الأزمة بشكل غير مباشر إذ تداخلت أقواس دمشق مع صورة ابنتها، التي أسندت رأسها المتعب على سور الحارة وهي تستذكر ما عاشته من سعادة في ذاك المكان، وتابعت : وشحتُ الجدار بأبيات من قصيدة نزار قباني ” من مفكرة عاشق دمشقي” :

تلك الزواريب كم كنز طمرت بها

وكم تركت عليها ذكريات صبا

فارجعيني إلى أسوار مدرستي

وارجعي الحبر والطبشور والقلم

وعبّرتُ من خلالها عن معاناة الأطفال الذين تهجروا من منازلهم وابتعدوا عن أصدقائهم ومدارسهم، وجميع اللوحات حملت أفكاراً عميقة سواء أكانت رمزية أم مباشرة ومثلت جزءاً من معاناة المرأة ومقاومتها الحرب الإرهابية التي عشناها.

افتتح المعرض مدير ثقافة دمشق الأستاذ وسيم المبيض والسيدة رباب أحمد.

البعث ميديا  ||  دمشق – ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *