أشياء تمنع انتشار كورونا

كشفت دراسة بحثية حديثة عن 3 أشياء لو كان تم الالتزام بها لما انتشر وباء “كورونا” المستجد بشكل متزايد حول العالم.

وقال العلماء معدو البحث، الذي نشر مؤخراً في دورية “بلوس” الطبية إن “التدابير المفروضة ذاتياً” تملك القدرة على الحد من انتشار “وباء كبير” إذا تم الالتزام بها من جانب أكثر من 50% من البشر، وهي غسل اليدين، وارتداء قناع الوجه، والتباعد الاجتماعي، ولكي يصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج، فقد طوروا نموذج انتقال ساعدهم على تقييم تأثير طرق السلامة هذه.

وقادت النتائج الفريق إلى استنتاجات رئيسية أخرى، مثل أنه إذا أغلقت الحكومات أبوابها مبكرا، فذلك من شأنه أن يؤخر الذروة في الحالات ولكنه لا يقللها.

كما وجدت الدراسة أن التدخل لمدة 3 أشهر سيؤخر الذروة 7 أشهر على الأكثر، وإذا تم الجمع بين التباعد الجسدي الذي تفرضه الحكومة مع الوعي بالمرض والخطوات الشخصية، يمكن تقليل ارتفاع الذروة، حتى بعد أن ترفع الحكومة أوامر التباعد الاجتماعي.

وخلصت الدراسة إلى أنه “بالإضافة إلى السياسات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي، يجب على الحكومات ومؤسسات الصحة العامة نشر الوعي بين الناس باستمرار لاعتماد تدابير الوقاية الذاتية بكفاءة مثبتة من أجل معالجة (كوفيد-19) بنجاح”.

وفي مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية، فقد وافق الدكتور أنطوني فوسي على أن ممارسات الصحة العامة القوية هي جزء رئيسي في احتواء الفيروس وعدم انتشاره على نطاق واسع.

وقال: “أعتقد أنه بمزيج يتكون من تدابير جيدة بشأن الصحة العامة، ودرجة من الحصانة العالمية، وتوفير لقاح جيد، سيمكننا السيطرة على فيروس “كورونا”، سواء كان هذا العام أو العام المقبل، أنا متفائل من أننا سنحقق ذلك المزيج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *