التربية تحدد موعد تعويض الفاقد التعليمي لتلاميذ الفئة (ب) بالتعليم الأساسي

 

وذلك انطلاقاً من حرصها على تحقيق تكافؤ الفرص التعليمية وتعويض الفاقد التعليمي للجميع، أعلنت وزارة التربية عن البدء بتعويض الفاقد التعليمي لتلاميذ الفئة (ب) في التعليم الأساسي اعتباراً من الـ 11 ولغاية الـ 31 من شهر آب الجاري.

الوزارة طلبت من مديرياتها في المحافظات كافة افتتاح مدارس الفئة (ب)، ذات الشعب الكاملة، لتلاميذ الفئة (ب) في التعليم الأساسي ولمدة ستة أيام في الأسبوع، من السبت إلى الخميس، وذلك من أجل لتعويض الفاقد التعليمي من خلال تنفيذ دروس تعويضية.

كما أكدت على تعقيم المدارس قبل افتتاحها واستقبال التلاميذ يومياً وبعد انتهاء الدوام المدرسي، و وجوب تأمين إشراف صحي يومي أثناء الدوام، وذلك من قبل فرق من الصحة المدرسية مؤلفة من أطباء ومساعدات صحيات، مهمتهم التأكد من تطبيق الإجراءات الصحية وفحص التلاميذ المرضى، وأشارت إلى أنه على المشرف الصحي الالتزام بارتداء الكمامة ووسائل الوقاية الفردية كافة، وتكليف البديل فوراً في حال ظهور أعراض مرضية عند المعلم أو الأطر الإدارية، وإيقاف دروس التقوية مباشرة بشكل كامل عند وجود أي إصابة مؤكدة بالمدرسة، والتواصل مباشرة مع دوائر الصحة المدرسية للإبلاغ عن الحالات الصحية لتقديم الدعم الفوري، لافتة إلى أنها أكدت على مديرياتها وجوب متابعة تسليم المستلزمات المدرسية ومواد التنظيف إلى المدارس المعنية.

في السياق، بينت الوزارة أن التلاميذ يداومون في أقرب مدرسة تعليم أساسي مطبق فيها منهاج الفئة (ب) مدرجة بالخطة من منازلهم، على ألا يتجاوز عددهم 20 تلميذاً ضمن القاعة الصفية، مشددة على الالتزام بالفحص الحراري لكل من التلاميذ والمشرفين والأطر التعليمية والإدارية، وعدم تكليف المعلمين الذين تتجاوز أعمارهم 55 سنة أو المرضى من ذوي الأمراض المزمنة، فضلاً عن عدم استقبال التلاميذ المرضى وإلغاء التجمعات كافة والمحافظة على التباعد المكاني داخل المدرسة.

التربية نوهت بإقامة ورشات تدريبية على إجراءات التصدي لكورونا وتعقيم المدارس في الفترة من الـ 8 ولغاية الـ 10 من شهر آب الجاري، تستهدف ثلاثة مرشحين من كل مدرسة، مدير المدرسة وإداري ومستخدم، مدرجة بخطة دروس التقوية لتلاميذ الفئة (ب) في مدارس التعليم الأساسي ذات الشعب الكاملة، حيث سيتم تدريبهم على طرائق الوقاية من العدوى بالمرض، إضافة إلى الإجراءات الصحية الوقائية الواجب اتخاذها في المدارس خلال تنفيذ دروس التقوية، لا سيما التعقيم الكامل للبناء المدرسي وتعقيم السطوح يومياً والمحافظة على بيئة مدرسية فيزيائية نظيفة وآمنة على أن يلتزم المتدرب بمعايير الوقاية الشخصية (ارتداء كمامة قبل الدخول إلى القاعة التدريبية) وتحقيق التباعد المكاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *