مناقشة مجمل القضايا الزراعية في اجتماع هيئة مكتب الفلاحين المركزي

عقدت هيئة مكتب الفلاحين المركزي اجتماعها الدوري بعد انقطاع دام حوالي السنة بسبب ظروف فايروس كورونا المستجد التي أعاقت عقده، وذلك اليوم في مبنى في القيادة المركزية بدمشق.

وبدأ الرفيق عضو القيادة المركزية شعبان عزوز حديثه بالترحم على أرواح الشهداء والتمني بالشفاء للجرحى، مشيراً في حديثه لإنجاز الاستحقاقات الحزبية التي حدثت في الفترة السابقة ومنها تجربة الاستئناس الحزبي لانتخاب ممثلي الحزب لمجلس الشعب حيث كانت تجربة فريدة وديمقراطية.

ونوه عزوز في حديثه لانتصارات الجيش العربي السوري التي تحققت على مختلف الجبهات السورية وكان من أبرزها إعادة افتتاح طريق حلب دمشق الدولي وعودة مطار حلب للعمل بعد توقفه لسنوات، وتأثير هذه الإنجازات بشكل كبير على الساحة السورية.

وأشاد الرفيق عزوز بالجهود المبذولة من قبل الفروع الحزبية خلال الاستحقاقات الانتخابية الحزبية.

وناقش الرفاق المجتمعون خلال اجتماعهم جملة من المواضيع التي تخص العمل الفلاحي كان من أبرزها عملية استلام وتسليم القمح من الفلاحين، والصعوبات التي واجهت عملية الحصاد، إضافة للنقص الحاصل في السماد والعلف وتأثيره على العمل الفلاحي، ومحاولة إيجاد حلول وبدائل لسد النقص الحاصل فيهما.

كما تطرق الاجتماع للحديث عن الوباء الذي أصاب الأبقار في عدد من المحافظات السورية وكيفية تعويض المربين عن خسائرهم، وتحسين واقع عمل مزارعي التبغ.

بدورهم عرض الرفاق أعضاء قيادات الفروع الحزبية مداخلاتهم والمشكلات التي تعترض واقع العمل في محافظاتهم كل على حدة.

ومن جهته نوه وزير الزراعة أحمد القادري للاهتمام الذي توليه الوزارة للمزارعين ومربي الدواجن؛ كونها تعمل في ظروف استثنائية، إضافة لمحاولتها توفير الأعلاف بكميات جيدة للنهوض بالواقع الزراعي وإيجاد بدائل للمواد العلفية بأسعار أرخص، والاستفادة من مخلفات الدواجن كعلف وإنشاء خط لعصر بذور الصويا. كما أشار القادري لنية الحكومة إعادة افتتاح القروض المسيرة بفوائد مدعومة للفلاحين.

من جهته قال وزير الصناعة معن جذبة إن الوزارة تعمل على ترميم شركة للجرارات للتخفيف من عبء الطلب عليها، لافتاً لوجود خطة لاستدراج عروض ستنشر في الفترة القادمة.

وأوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي أن الوزارة تعمل بجهود كبيرة للتدخل الإيجابي في السوق، وأنها بصدد إصدار قانون يشدد على القضايا التموينية ولاسيما التي تخص الصحة العامة ورفع سقف العقوبات للمخالفين، مشيراً لإعادة تنظيم عمل ومكان سوق الهال في دمشق.

ونوه معاون وزير الموارد المائية للأعمال التي تقوم بها الوزارة لإعادة تأهيل قطاع الري المدمر من قبل المجموعات الإرهابية في المحافظات المحررة.

حضر الاجتماع وزراء الزراعة والصناعة والتجارة الداخلية والمالية ومعاون وزير الموارد المالية وعدد من المديرين العامين المعنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *