إيقاف لاعبي الوحدة.. والنادي يهاجم اتحاد كرة القدم

اتخذ اتحاد كرة القدم السوري عدة عقوبات بحق نادي “الوحدة” الدمشقي ولاعبيه مؤيد العجان وعلي رمال، على خلفية الإساءة بتوجيه (الشتائم) لفريق “الاتحاد” الحلبي.

وأعلنت لجنة الانضباط في الاتحاد إيقاف العجان 6 مباريات رسمية متتالية وما يتخللها من مباريات ودية وعلي رمال 8 مباريات، بالإضافة إلى تغريم الوحدة مليون ليرة سورية، ومنع أحد مشجعي “البرتقالي” من حضور المباريات على أرض الملعب لمدة عام.

وانتشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي بعد فوز الوحدة ببطولة كأس الجمهورية الثلاثاء الماضي، يظهر جماهير النادي الدمشقي يوجهون شتائم أثناء احتفالهم باللقب، ضد الاتحاد الحلبي برفقة اللاعبين مؤيد العجان وعلي رمال.

وبعد ذلك أصدرت إدارة الوحدة برئاسة ماهر السيد بياناً أكدت فيه رفض هذه الممارسات، مشيرة إلى أنها قررت خصم رواتب ثلاثة أشهر من اللاعبين العجان ورمال، مع التأكيد والتشديد على عدم تكرار هذا النوع من الإساءة.

وحملت إدارة النادي الدمشقي أحد المشجعين مسؤولية ما حصل، مؤكدة أنها قررت حرمانه من الدخول إلى مقر الفريق، وحضور مباريات “الوحدة” بغض النظر عن اللعبة وذلك حتى إشعار آخر.

وبعد ساعات من قرار لجنة الانضباط بمعاقبة مؤيد العجان، صدر بيانٌ آخرٌ من اتحاد كرة القدم يقضي بحرمان اللاعب من المشاركة مع المنتخب السوري لمدة ستة أشهر.

وقال الاتحاد “على اعتبار أن اللاعب من المدعوين للمنتخب الوطني للرجال، ومن غير المقبول مشاركته في مثل هذه السلوكيات – الإساءة لنادي الاتحاد- فقد تقرر إيقاف اللاعب عن المشاركة مع المنتخب الوطني في المباريات الرسمية والودية لمدة ستة أشهر”.

ولكن قرار الاتحاد السوري لاقى غضباً من إدارة “الوحدة”، التي أكدت في بيان رسمي رفضها إصدار عقوبات إضافية بحق رمال والعجان.

وأضاف البيان نرفض قرارات الاتحاد، “فكما نصدر العقوبات بحق من أساء عندما يسيء، فإنه من واجبنا الدفاع عن لاعبينا وجماهيرنا عندما يصيبهم ظلمٌ ما”.

وأكدت إدارة “الوحدة” أن “المخالفة التي حصلت هي شأن داخلي للنادي”، وأنها تعاملت معها بالشكل المُناسب وفقاً لرؤيتها، مشيرة إلى أنها ستقدم اعتراضاً كتابياً لدى الجهات التي أصدرت العقوبات الإضافية بحق النادي.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *