ماذا يفعل إدمان الهواتف الذكية بالدماغ؟

 

أثبتت دراسة حديثة أن إدمان الهواتف الذكية يغير شكل الدماغ البشري وحجمه بطريقة تشبه إلى حد بعيد تأثير المخدرات على الأدمغة.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن صور ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي كشفت أن أدمغة الأشخاص، الذين يعانون من إدمان الهاتف الذكي، لديها حجم أقل من المادة الرمادية في بعض الأجزاء الرئيسية منها.

الصور أظهرت انخفاض النشاط في أدمغة مدمني الهواتف الذكية مقارنة بغير المدمنين، وتم تسجيل أنماط واتجاهات مماثلة للمادة الرمادية المتضائلة في أدمغة مدمني المخدرات.

وفحص باحثون ألمان، من جامعة هايدلبرغ، 48 مشاركا باستخدام صور الرنين المغناطيسي، 22 منهم صنفوا بأنهم مدمنون على الهواتف الذكية و26 اعتبروا من غير المدمنين.

وكتب الباحثون في الدراسة، التي نشرت بمجلة “سلوكيات الإدمان”، أن الأفراد المصابون بإدمان الهاتف الذكي أظهروا حجماً أقل من المادة الرمادية في جزء من الدماغ يسمى (أنتيريور اسنولا)، مضيفين بأن تناقص المادة الرمادية في واحدة من هذه المناطق في الدماغ، وهي انسولا، كان يرتبط سابقاً بإدمان المخدرات.

ولفت العلماء إلى أن هذا هو أول دليل مادي على وجود صلة بين استخدام الهاتف الذكي والتغيرات التي تطرأ على الدماغ.

وكذلك كتب مؤلفو الدراسة أنه بالنظر لاستخدام الهواتف الذكية على نطاق واسع وتزايد شعبيتها، تتساءل الدراسة الحالية عن ضرر هذه الهواتف، على الأقل لدى الأفراد الأكثر عرضة لخطر تطوير سلوكيات مدمنة متعلقة بهذه الأجهزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *