بحث استعدادات عودة سليمة وآمنة إلى المدارس

استكمال الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي 2020/2021م، ومناقشة إحداث شعب صفية للمتفوقين الناجحين الذين لم يقبلوا في مدارس المتفوقين، ومتابعة واقع التصحيح للثانوية العامة في فروعها كافة بدورتها الثانية الإضافية تمهيدا لإعلان النتائج، والمساهمة الفاعلة في حملة العودة إلى المدرسة؛ والتركيز على أن المدرسة جزء فاعل في المجتمع المحلي للتخفيف من آثار كورونا؛ كان محور لقاء وزير التربية الدكتور دارم طباع عبر منصة التعلم المتمازج والتعلم عن بعد الخاصة بوزارة التربية مع مديري التربية في المحافظات.

وأكد وزير التربية وجوب اعتماد اللامركزية في العمل من خلال تفعيل دور كل من مديري التربية والمجمعات التربوية ليمارسوا صلاحياتهم ومسؤولياتهم، والانتهاء من إنجاز التشكيلات قبل بداية العام الدراسي لضمان استقرار العام الدراسي، وتفعيل الجولات الميدانية على المدارس، والخروج من روتين العمل الإداري، والحرص على استيعاب الطلاب المتفوقين كافة في شعب خاصة أو مدارس محددة، وتشجيعهم ودعمهم ورعايتهم ومنحهم ما يستحقون من الثناء والتقدير لتعزيز  التلاميذ والطلاب أن يحذوا حذوهم، ومتابعة إنجاز الخريطة المدرسية التي تتضمن أعداد الطلاب والمدرسين والمستلزمات، والاستناد إلى البرتوكول الصحي.

وشدد طباع على دور المشرفين الصحيين في المدارس، وتجاوز الأمية المعلوماتية، وتوزيع الكتب على مقاعد التلاميذ بأسلوب راق ومحبب في بداية العام الدراسي، ومراعاة الظروف الحالية، وعدم إجهاد التلاميذ والطلبة وأوليائهم بالقرطاسية واللباس المدرسي، وقبولهم في المدارس الحكومية، ومن ثم حل مشكلة الاكتظاظ بإجراء تسوية بين المدارس، ومتابعة الفاقد التعليمي، ومنهاج الفئة ب في بداية العام الدراسي.

وقدم مديرو التربية عرضاً موجزاً حول واقع مديرياتهم، أكد خلالها وزير التربية ضرورة تقديم مقترحات بناءة ومبادرات تتناسب وواقع كل مديرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *