وفد اممي يزور الحسكة.. والمطالبة بابعاد المياه والتربية والصحة عن أي صراع

الحسكة – اسماعيل مطر
التقى  اللواء غسان حليم خليل محافظ الحسكة المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية في سورية عمران رضا.

وأكد المحافظ الى ضرورة العمل على تحييد المدارس عن أي صراع سياسي وعسكري في المنطقة مطالباً الأمم المتحدة أن يكون لها الدور المناسب في هذا الاتجاه بعد الاستيلاء على عدد كبير من المدارس من قبل ميلشيات “قسد” العاملة تحت إمرة المحتل الأمريكي، وقيامها بفرض مناهج مغايرة لمنهاج وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية وهي مناهج غير مدروسة واتباع سياسة التجهيل الممنهجة.

ولفت رضا  إلى أن هذا الأمر لاقى رفضاً  مجتمعياً واسعاً من قبل التلميذ والطالب والأسرة والدولة لاسيما بعد قيام الميليشيات الانفصالية  بالاستيلاء على أكثر المدارس في المحافظة، حيث بلغ  عددها أكثر من” ٢٢٨٥ “مدرسة ولم يبق منها تحت سيطرة الدولة سوى” ١٧٩” مدرسة، لاسيما ثانوية المتفوقين بمدينة الحسكة وقيامها بطرد الكوادر التربوية والتعليمية منها  .

وأشار رضا  إلى حاجة المحافظة لمزيد من المساعدات الإنسانية المتعلقة بأمور الصحة والمياه والتربية لاسيما احتياجات طلاب المدارس وصيانة المخابز الآلية، إلى جانب المساعدات الإغاثية الأخرى لأبناء محافظة الحسكة والنازحين المهجّرين المقيمين فيها.

في وقت لفت  المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية في سورية إلى أن هذه الزيارة هي  الثانية  للمحافظة بهدف معالجة جميع المسائل المعقدة المتعلقة بالشأن الإنساني لاسيما مشكلة مياه محطة “علوك” التي تم رفعها إلى أعلى المستويات في الأمم المتحدة.
وبيّن الى أنه تم العمل مع شركائهم في المنظمات على إيصال المياه إلى المدينة عبر الضخ من مياه علوك، مع الأخذ بعين الاعتبار  إيجاد حلول بديلة لمشكلة المياه وقال وهذا ينطبق أيضاً على موضوع التعليم بالعمل على إعادته إلى مساره الصحيح إضافة إلى الاهتمام بالواقع الصحي وسبل دعمه في ظل الحاجة للأدوات والتجهيزات الطبية اللازمة لمجابهة انتشار وباء كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *