مطالبات دولية لوقف المعارك في ناغورني قره باغ

 

طالب مجلس الأمن الدولي، بإجماع أعضائه، بوقف فوري للمعارك المتواصلة في إقليم ناغورني قره باغ، المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، عبر أعضاء المجلس، في بيان، بختام اجتماع طارئ عقده المجلس تلبية لطلب الدول الأوروبية الأعضاء فيه وهي بلجيكا واستونيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، أنهم يدعمون دعوة الأمين العام للأمم المتحدة الجانبين لوقف القتال على الفور وتهدئة التوترات والعودة دون تأخير إلى مفاوضات بناءة.

وأدان أعضاء المجلس استخدام القوة، متأسفين على الخسائر في الأرواح والخسائر البشرية بصفوف المدنيين، وأعربوا عن قلقهم إزاء التقارير بشأن أعمال عسكرية واسعة النطاق على طول خط التماس في الإقليم.

وأشار البيان إلى أن أعضاء مجلس الأمن عبروا عن دعمهم الكامل للدور المركزي للرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، وحثوا الجانبين الأذري والأرميني على العمل الوثيق معهم من أجل استئناف الحوار بصورة عاجلة ودون شروط مسبقة.

ووفقاً لدبلوماسيين فإن البيان الذي أقره المجلس بعد الاجتماع اقترحه الرؤساء المشاركون الثلاثة لمجموعة مينسك، ما سهل اعتماده.

تجدر الإشارة إلى أن الأوضاع في إقليم ناغورني قره باغ شهدت تصعيدا عسكريا مفاجئا، يوم الأحد الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *