انطلاق سباق دروب تشرين الأول للدراجات في اللاذقية

بحضور القيادات الرسمية والشعبية، انطلقت من بلدة بيت عانا، ببلدية الدالية، فعاليات سباق “دروب تشرين” الدولي الأول للدراجات الجبلية، بمشاركة واسعة وقوية لـ 175 متسابق ومتسابق من دول عربية شقيقة وأجنبية صديقة.

وأطلق المشاركون رسالة محبة وسلام إلى العالم  أجمع، بأن شعب سورية عاشق  للسلام والحياة، وأن سباق اليوم، هو تأكيد على انتصار الحق على الإرهاب وداعميه.

ووقف المشاركون دقيقة صمت على أرواح شهداء الوطن، تلا ذلك النشيد الوطني الجمهورية العربية السورية.

وفي كلمة له أكد السيد محمد رامي مارتيني، وزير السياحة، أن سورية كانت وستبقى ملاذاً لكل الأشقاء والأصدقاء، لافتا إلى أن جبالنا اليوم تحتضن الأشقاء والأصدقاء في سباق رياضي يحمل كل معان المحبة والسلام، فبلدنا اليوم تبدأ مرحلة جديدة، من خلال سباق دروب تشرين، لإعادة إحياء غاباتنا التي تعترضت للحرائق.

من جهته، ذكر السيد فراس معلا، رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام، أن المشاركين نقلوا للعالم اجمع رسالة محبة من جبالنا الشامخة، هذه الجبال التي قدمت الشهداء قوافل لنحيا بسلام ونجتمع اليوم بأمان.

بدوره، رحب الرفيق المهندس هيثم إسماعيل، أمين فرع الحزب باللاذقية، بالمشاركين مؤكداً أننا أمام معركة هي الأقوى، وهي معركة إعادة إعمار وطننا بعد قهر الإرهاب وداعميه، مضيفا بأن سورية التي وصفوت بأنها أكبر بلد صغير والتي نقلت للعالم أروع الحضارات، سينقل منها اليوم الرياضيون للعالم ما يشاهدوه من كرم أخلاق وضيافة من أهلنا الطيبين البسطاء.

محافظ اللاذقية، إبراهيم خضر السالم، أثنى على كل من دعم وساهم  لإنجاح السباق وأكد دعم المحافظة اللامحدود للرياضة والرياضيين، لافتا إلى أننا اليوم نترجم مقولة القائد المؤسس حافظ الأسد نريد للبحر المتوسط أن يكون بحر محبة وسلام تطير فوقه طيور النورس لا طائرات الحرب والتدمير.

وشهد حفل الافتتاح عروض فنية وتراثية لفرقة رمال للمسرح الراقص وفرقة الرقص للفنون الشعبية لينطلق بعدها السباق مروراً بقرى وبلدات وسط ترحيب وتصفيق من أهالي ريفنا الشامخ.

البعث ميديا  ||  اللاذقية – خالد جطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *