قيادي ناصري يستنكر الصمت الدولي على جرائم أردوغان في سورية

استنكر المفكر القومي القيادي الناصري فاروق العشري اليوم استمرار الصمت الدولي حيال جرائم وسياسات النظام التركي بحق سورية معتبراً أن هذا الصمت بمثابة موافقة دولية على سياساته الإجرامية.

وقال العشري في تصريح لمراسل سانا بالقاهرة إن نظام رجب طيب أردوغان لم يجد موقفاً دولياً حازماً ضد جرائمه في سورية وهو ما جعله يتمادى في ارتكابها مؤكداً أن تلك الجرائم ليست خافية على أحد وهناك ضرورة ملحة لأن يتحرك الجميع من أجل إيقافها.

ولفت العشري إلى أن أحلام وأطماع أردوغان التوسعية في المنطقة صنعت منه مجرم حرب ومجرماً ضد الإنسانية مبيناً أنه جند وصنع التنظيمات الإرهابية لتدعم سياساته وهو ما توافق مع المؤامرة الصهيوأمريكية ما جعلهما يسيران في خط استعماري إجرامي واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *