مناقشة الواقع الكهربائي في حماة

 

بحث وزير الكهرباء، المهندس غسان الزامل، خلال اجتماعه الموسع مع أعضاء مجلس الشعب والعاملين في القطاع الكهربائي بحماة، واقع الكهرباء في المحافظة والصعوبات والمعوقات التي تعترض العمل.

وكشف الزامل أن الوزارة اتخذت جملة من الإجراءات لضمان استمرارية عمل قطاع الطاقة في ظل الظروف الراهنة، حيث وضعت الوزارة رؤية إستراتيجية لعملها في مرحلة التعافي وإعادة الإعمار تتركز على إعادة هيكلة قطاع الكهرباء، وتأهيل المنظومة الكهربائية، وإصلاح الأضرار التي طالتها، وتوسيع وتطوير قدرتها في مجالات التوليد والنقل والتوزيع، بما يلبي الطلب المتوقع على الكهرباء خلال فترة إعادة الإعمار وما بعدها ورفع أداء ووثوقية عمل المنظومة الكهربائية والاستفادة من تطبيقات الطاقات المتجددة.

ولفت إلى أن إجمالي إنتاج الكهرباء يتراوح مابين 2200 و2800 ميغا، وحصة محافظة حماة من الكهرباء تبلغ 240 ميغا، وفي بعض الأحيان تصل إلى 290 ميغا واط حسب كمية التوليد.

من جهته، أكد محافظ حماة، الدكتور محمد الحزوري، أن الورشات والكوادر التابعة لقطاع الكهرباء عملت على الصيانة والمتابعة والتأهيل، حيث كان لها دور مهم خلال الفترة الماضية.

وقدم مدير الشركة العامة لكهرباء بحماة، المهندس محمد رعيدي، عرضا عن الأعمال التي قامت بها الشركة خلال العام 2020، لاسيما تأهل المنظومة الكهربائية في المناطق التي تعرضت لأعمال تخريب من قبل الإرهابيين، لافتا إلى أن الشركة أعدت دراسة مفصلة لحاجة المناطق المحررة من رجس الإرهاب.

وتركزت مداخلات الحضور على ضرورة زيادة حصة المحافظة من الكهرباء والبالغة 240ميغا واط وإلغاء الحماية الترددية على محطتي تحويل حماة رقم 1 و 2، والتي أدت إلى تضرر العديد من الأجهزة الكهربائية نتيجة الفصولات الطارئة ضمن برامج التقنين الكهربائي.

كما تمت مناقشة استكمال العمل بمشروع محطة التحويل في بعرين 66/20ك.ف لتخديم الريف الجنوبي من المحافظة بالطاقة الكهربائية وتخفيف الضغط عن الشبكة الرئيسية والتخفيف من الفاقد الكهربائي، نتيجة طول خطوط التوتر المتوسط المغذية للمنطقة، وأيضا  مواصلة الأعمال بمشروع في محطة تحويل صوران والمتوقف العمل به منذ العام 2009 وانعكاس إيجابا على استقرار المنظومة الكهربائية في مناطق الريف الشمالي بالمحافظة.

كذلك طالب المجتمعون بتأمين العدادات الكهربائية والتجهيزات والشبكات اللازمة لأعمال إعادة التأهيل في المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها في مناطق الريف الشرقي والجنوبي والشمالي.

إضافة إلى العمل على تغذية الآبار الزراعية التي يتم تحويلها إلى الكهرباء بدلا من الديزل، وتأمين خط معفى من التقنين لتغذية مشروع الشومرية لمياه الشرب، خاصة وأنه يغذي المنطقة الشرقية من المحافظة، وإعادة دراسة تكلفة إنتاج الكيلو الغرام الواحد من مادة الخبز على ضوء المستجدات وغلاء الأسعار وقطع الغيار وذلك لتحسين نوعية الخبز المنتج بمخابز القطاع الخاص ومنع الاتجار بمادة الدقيق التمويني بالسوق السوداء والمطالبة بوضع أسس لأعمال توزيع مادة المازوت المخصص للتدفئة والكميات المخصصة وفق البطاقة الذكية والاقتراح بان تكون وحدة الغاز المتنقلة في مصياف وحدة ثابتة وتأمين كامل تجهيزاتها.

وحضر اللقاء مدير عام الكهرباء في سورية، ورئيس مجلس المحافظة، ونائب رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي ومدير فرع المنطقة الوسطى لنقل الكهرباء لمحافظة حماة.

البعث ميديا  ||  حماة – منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *