النسخة المحدثة من “ويندوز10” تثير غضب مستخدميه

 

فوجئ العديد من مستخدمي نسخة “ويندوز 10” أن أحدث تحديث له يجبرهم على إعادة تشغيل حواسيبهم من أجل تثبيت تطبيقات “ويب أوفيس”، دون الحصول على إذن منهم.

ورغم أن تثبيت تطبيقات “ويب أوفيس” لا تستهلك مساحة تخزين على الحواسيب، ولكن تثبيتها كان اختياريا وليس إجباريا، لذا فإن أكثر ما أزعج المستخدمين من ذلك الإجراء هو تنزيلها دون الحصول على إذن منهم.

وبحسب مواقع متخصصة في التكنولوجية، فإن الغرض من تلك الخطوة الترويج لحزمة تطبيقات “ويندوز” المكتبية المتاحة عبر الإنترنت، وذلك بالاستناد إلى جمهور “ويندوز 10” الكبير.

يشار إلى أن تطبيقات الويب أشبه بالاختصارات، إذ لا يتم تنصيبها على الجهاز، وإنما تعتمد على الويب لتشغيل تلك البرامج، وبالوقت نفسه هي ليست صفحات ويب، بل تطبيقات تعتمد على موارد الجهاز وتحصل على محتواها من الويب.

فكرة التحديثات الإجبارية تتواجد منذ زمن بعيد، وتكون ضرورية في كثير من الأحيان لحماية المستخدمين، لكن مستخدمي “ويندوز 10” يرفضون إساءة استغلال “ويندوز” للتحديثات الإجبارية  لكي تنشر إعلانات باقي خدماتها وتطبيقاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *