تجربة معهد صلحي الوادي ضمن فعاليات مهرجان الموسيقا العربية في القاهرة

حلت تجربة معهد صلحي الوادي للموسيقا ضيفة على المؤتمر العلمي الذي يقام تحت عنوان “مستقبل الموسيقا العربية.. ما بعد الأزمة” ضمن فعاليات مهرجان الموسيقا العربية في دورته الـ 29 والذي تنظمه دار الأوبرا المصرية.

تجربة معهد صلحي الوادي جاءت من خلال تقديم ورقة بحثية حول تجربة المعهد بتنظيم وأرشفة الحفلات والأنشطة تكنولوجيا في ظل جائحة كورونا أعدتها المسؤولة الإدارية بالمعهد عبير الجابي.

واستعرضت الجابي مراحل تطور العملية التربوية الموسيقية بمعهد صلحي الوادي خلال 50 عاماً من تأسيسه ورفده للفرق الموسيقية الكبيرة بكوادر متمكنة كما تحدثت وبشكل مفصل عن أهداف المعهد ورؤيته المتجددة وأبرز المحطات في مسيرته من حفلات ونشاطات ومسابقات تحاكي التجارب الدولية فضلاً عن تجربة المعهد بمواكبة التطور التكنولوجي.

وعرضت الجابي بطريقة الفيديو الحفلات الأربع لطلاب المعهد عبر الإنترنت خلال فترة التصدي لجائحة كورونا وهي حفلات أوركسترا الموسيقا العربية وأوركسترا موسيقا الكلاسيك وموسيقا الجاز وفرقة الغيتار مؤكدة أن الحرب على سورية والجائحة جعلت كوادر معهد صلحي الوادي أكثر إصرارا على تطوير أدواتهم ومتابعة الطلاب لتحصيلهم العلمي الأكاديمي الموسيقي منوهة في الوقت نفسه بأهمية الاطلاع على أنشطة المعاهد الموسيقية العليا والمتوسطة والتواصل فيما بينها للاستفادة من التجارب والتعرف على الحالة التعليمية والتدريبية فيها والتعاون لإقامة الحفلات وللحفاظ على تراثنا الموسيقي للأجيال.

ويهدف مؤتمر مستقبل الموسيقا العربية إلى مناقشة الرؤى المستقبلية للموسيقا العربية بعد جائحة كورونا والتي أحدثت تغييرا جذريا لكل الممارسات الحياتية من خلال 4 محاور هي الرؤى المستقبلية للإبداع الموسيقي العربي والرؤى المستقبلية في أداء وتقديم الموسيقا العربية والآفاق المستقبلية لتعليم الموسيقا العربية والرؤى المستقبلية لإشكاليات التراث الموسيقي العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *