الخارجية المصرية: حل الأزمة في سورية استناداً إلى احترام سيادتها

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري مجددا، على موقف مصر الثابت والقائم على ضرورة حل الأزمة في سورية سياسيا استنادا إلى احترام سيادتها والحفاظ على وحدة أراضيها.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ في بيان إن شكري بحث في لقاء مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون اليوم سبل دفع عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية واستعرض جهود مصر في هذا الصدد انطلاقا من موقفها الثابت والقائم على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254 وبما يحفظ وحدة سورية واستقلال قرارها السياسي.

وأعرب شكري عن رفض مصر أي محاولات خارجية لفرض تغيير ديموغرافي قسري على أراضي سورية مع التأكيد على وجوب ان يواكب جهود الحل السياسي تواصل التصدي الحاسم والفعال للتنظيمات الإرهابية.

من جانبه تحدث بيدرسون عن رؤيته والجهود الرامية إلى حل الأزمة في سورية معربا عن تطلعه لاستمرار التنسيق مع القاهرة بهذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *