أوغلو: أردوغان أكبر مصيبة على تركيا

قال رئيس “حزب المستقبل” التركي، أحمد داود أوغلو، إن “تركيا القديمة” عادت مرة أخرى، واتهم النظام الحاكم بفرض هيمنته من خلال فرض “الحظر”، مشيرا إلى عرقلة وتعطيل مسيرة حزبه المعارض.

واعتبر أوغلو خلال لقاء تلفزيوني أن النظام الحاكم يفرض هيمنته من خلال فرض “الحظر”، مشيرا إلى مواجهته عراقيل غرضها تعطيل مسيرة حزبه المعارض.

وقال إن السياسة التي تنتهجها الحكومة التركية حاليا تعكس عودة “عقلية تركيا القديمة”، موضحا أنه في مقابل حظر الحجاب الذي كان مفروضا سابقا، تعمل السلطة على فرض المزيد من المحظورات مثل حظر الرأي والتفكير.

وقال أوغلو: “يستطيع أردوغان أن يظهر على التلفاز بسهولة. ولكننا الآن لا يمكننا الظهور فيه، ويتم فرض حظر على تصريحاتي، وإلغاء مؤتمراتي، وغلق الجامعة وطرح 7 آلاف طالب وطالبة. لماذا لا توجد حملة ضد الفساد؟ لأن تركيا القديمة عادت مرة أخرى”.

وأشار أوغلو إن رئيس البلاد الحالي رجب طيب أردوغان وأسرته هم أكبر “مصيبة حلت على شعبنا”.

وأضاف أوغلو إنّ الحكومة التركية لا تحارب الفساد، وإنّ عمليات مكافحة الفساد لم تنفذ، وأضاف: “لا توجد معركة ضد الفساد في الوقت الحالي.. لقد انتشر الفساد في كل مكان” بحسب ما نقلت عنه صحيفة “أحوال” التركية مساء الجمعة.

وأشار أوغلو إلى أنّ حزب “العدالة والتنمية” انحرف عن مساره ولم يستطع الإيفاء بوعوده التي قطعها للناخبين سابقاً.

ولفت زعيم حزب “المستقبل” إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان لم ينجح بالانتقال من تركيا القديمة إلى تركيا الحديثة كما كان يعد في السابق.

وقال داود أوغلو إنهم في حزب “المستقبل” يعملون مع أكاديميين ومحامين على تغيير النظام السياسي القائم وتطوير نموذج “نظام برلماني معزز” للانتقال إلى الديمقراطية الكاملة.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *