دراسة: مرضى كورونا يعانون من تلف رئوي مستمر حتى بعد الشفاء

 

كشفت دراسة إيطالية حديثة أن الأشخاص الذين تعافوا من عدوى فيروس كورونا يعانون من أعراض مستمرة تحيط بالرئتين مثل صعوبة التنفس وحدوث تلف رئوي مستمر حتى بعد الشفاء.

 

ووفقاً للدراسة التي نشرتها مجلة “ايبيوميدسن” أجرى باحثون في جامعة ترييستي بإيطاليا تحليلاً منهجياً لـ 41 عينة متتالية بعد الوفاة من الأشخاص الذين استسلموا لـ كوفيد 19 وتحليلاً نسيجياً لمولدات المضادات الخلوية والفيروسية وللكشف عن وجود الجينوم الفيروسي.

 

وبين الباحثون أنه من بين 41 حالة تم تحليلها احتاجت ست حالات إلى العناية المركزة بينما تم نقل 35 حالة إلى المستشفى حتى وفاتها وكان متوسط عمر المرضى 77 للذكور و84 للإناث بينما كانت الأمراض المصاحبة الشائعة عند المرضى هي ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب المزمنة والخرف والسكري والسرطان وتوفي جميع المرضى بسبب متلازمة الضائقة التنفسية الحادة “آردس” وهي حالة ناجمة عن عدوى حادة من كورونا.

 

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أنه عندما أجرى الفريق فحصاً مرضياً أظهرت جميع الحالات تلفاً في الرئة ولاحظ تجلط الدم في الأوعية الرئوية الكبيرة وأظهر تحليل الأنسجة أضراراً جسيمة في تشريح الرئة الطبيعي وأن ما يقارب 90 بالمئة من 41 مريضاً عانوا من العديد من الخصائص الفريدة لكوفيد 19 مقارنة بأشكال أخرى من الالتهاب الرئوي.

 

واكتشف الفريق علامات مميزة إضافية يمكن أن تميز عملية مرض كوفيد 19 وهي أن هناك تجلطاً رئوياً هائلاً وعدوى فيروسية مستمرة وخللاً في وظيفة بطانة الأوعية الدموية فضلاً عن وجود خلايا مشوهة في الرئتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *