ممثلو إيران وروسيا والصين يؤكدون أهمية عودة اللاجئين وإيقاف العقوبات على سورية

 

أكد كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني، علي أصغر خاجي، أن مشكلة اللاجئين هي نتيجة حرب فرضت على الشعب السوري وطال أمدها عقدا من الزمن.

حيث ذكر في كلمة له، أن تدفق الإرهابيين المدعومين من عدد من الدول أدى إلى سفك الدماء والخراب وهجر ملايين السوريين إلى دول أخرى يعيشون ظروفا صعبة للغاية.

وقدم خاجي عرضا تقترحه الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإنشان صندوق دولي لإعادة إعمار سورية، وذلك نظراً لأهمية إعادة الإعمار وتأثيرها المباشر على عودة النازحين.

من جهته، أكد السفير الصيني في سورية، فيونغ بياو، أن قضية عودة اللاجئين مهمة لسورية، وعلى المجتمع الدولي مساعدتهم بالعودة للمساهمة في إعادة إعمار وطنهم، لافتا إلى أن استمرار العقوبات الاقتصادية على سورية أمر غير مشروع ويعيق عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

في السياق، شدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بكلمة خلال افتتاح المؤتمر ألقاها الكسندر لافرنتييف، أن حل أزمة اللاجئين يتطلب مشاركة المجتمع الدولي وتوقف بعض الدول عن تسييس هذا الملف.

وذكر لافروف أن عدم مشاركة الولايات المتحدة في المؤتمر دليل على ازدواجية المعايير تجاه سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *