غروسبيتش: مقاطعة الغرب لمؤتمر عودة اللاجئين دليل على أنه سبب الأزمة في سورية

 

أكد رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية، الدكتور ستانيسلاف غروسبيتش، أن مقاطعة المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين، الذي عقد في دمشق الأسبوع الماضي، من قبل الدول الغربية، تعتبر دليلا جديدا على أن هذه الدول، التي تتشدق بالإنسانية، غير حريصة على حل الأزمة التي تعاني منها سورية.

غروسبيتش أفاد بأن الدول التي قاطعت المؤتمر هي نفسها التي تسببت بالأزمة التي تعاني منها سورية منذ سنوات، والتي بدأت بمؤامرة خارجية وبعدوان إرهابي أديا إلى حدوث مأساة كبيرة للسوريين.

ووصف رئيس المجموعة البرلمانية مقاطعة الدول الغربية للمؤتمر بدلا من التعاون مع الحكومة السورية الشرعية في حل موضوع اللاجئين بأنها “وصمة عار”، موضحا أن هذا الأمر يعكس الصورة الحقيقية للغرب بعيدا عن التشدق بشعارات الإنسانية والحرص على الأمن والسلام في العالم.

كما أشار إلى الأثر الذي تخلفه العقوبات والإجراءات القسرية التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على إعادة إعمار سورية وتهيئة الظروف لعودة المهجرين إلى ديارهم، لافتا إلى الدور العدواني والابتزازي الذي يقوم به النظام التركي في هذا السياق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *