سوريانا تحتفل برفيقة الشام ….وفيروز أجمل من غنى لدمشق

دمشق – محمد زكريا
بين فيروز ودمشق عشق سرمدي أبدي وقصة حب لا تنتهي، أحبها السوريين عندما غنت لدمشق ” سائليني – أحب دمشق – شام ياذا السيف ” أحبت سورية منذ انطلاقتها الفنية والتي بدأتها من إذاعة دمشق عام 1953، هذا السحر والارتباط الروحي بين فيروز ودمشق لم يتغير طوال السنوات الماضية بل تأصل أكثر فأكثر عبر السنوات الماضية والشواهد كثيرة على ذلك منها مشاركات فيروز المستمرة في مهرجانات وفعاليات ثقافية وفنية في دمشق ولعل أبرز هذه المشاركات هو حضورها لأربع دورات لمعرض دمشق الدولي، بالأمس احتفلت إذاعة سوريانا بعيد ميلادها الخامسة والثمانين تقديرا وتكريما لمسيرتها وحبها لدمشق حيث تضمنت الاحتفالية الإضاءة على محطات فيروز ورحلتها إلى دمشق، وكيف كانت فيروز رفيقة الشام بكل ظروف الحرب والسلم، كما تضمنت الاحتفالية عرض المزيد من الأغاني لها ” مسيتكم بالخير ياجيران – مُر بي – أحب دمشقَ ”
الإعلامي سعد القاسم قال عن فيروز بأنها سحر الهي جميل مفتون بدمشق وهواها لم ينساه السوريين ولعل الحدث الأبرز والحضور الأميز لفيروز في ذاكرة السوريين هو مشاركتها في أربع دورات لمعرض دمشق الدولي،لافتا إلى أن فيروز اضافت على حياتنا غنى وجمالا وسحراً وتذوقاً وعندما كانت تعتلي المسرح، كانت تتربع على عرش قلوب السوريين ممتلكة كل الحضور بصوت آخذ وساحر.
كما كان لفيروز عدة أمكنة في دمشق منها إذاعة دمشق ومعرض دمشق الدولي وفيه يتم عرض مسرحياتها أبرزها ( مسرحية جسر القمر عام 1962) ( بياع الخواتم 1964) ( صح النوم 1971 – وميس الريم – لولو – ناطورة المفاتيح إضافة إلى مسرحية صح النوم، كما تضمنت الفعالية عرض أغنية ( خطة قدمكم ع الأرض هدارة ) كل السلام والحب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *