وحدة التصنيع الغذائي توسع منتجاتها لتدخل السوق المحلية

 

تمكين المرأة الريفية اجتماعيا واقتصاديا وتعزيز قدراتها الإنتاجية أبرز الأهداف التي تسعى لتحقيقها وحدة التصنيع الغذائي لمنتجات المرأة الريفية في بلدة نامر، محافظة درعا، والتي افتتحت منذ أشهر والذي تديره ١٠ نساء معيلات لأسرهن، ليس لديهن دخل ثابت، ضمن مشروع نفذ بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “الفاو”.

وبينت رئيسة دائرة المرأة الريفية في مديرية الزراعة، المهندسة جهينة الأحمد، أن الوحدة التي جهزت بأحدث المعدات والتجهيزات هي عبارة عن معمل بخط إنتاج واحد تعمل به عشر نساء لديهن الكفاءة والقدرة على صناعة المنتجات الغذائية كالألبان والأجبان والكونسروة والمربيات بأنواعها بعد إخضاعهن لعدة دورات تدريبية في مجال التصنيع الغذائي وكيفية وضع التسعيرة والتسويق الجيد للمنتجات.

وأشارت الأحمد إلى أنه قريبا سيتم افتتاح سوق لتصريف هذه المنتجات وبيعها بأسعار منافسة بما يسهم في تصريف الإنتاج وبالتالي تحسين دخل المرأة الريفية وأكدت أن من أهم أهداف الدائرة حاليا التركيز من خلال نشاطاتها على السعي لتحسين دخل الأسرة وتقديم المنح والاهتمام بالتوعية على اختلاف أشكالها ولا سيما التدريب المهني للمرأة بهدف تمكينها من القدرة على استمرارية العمل وتأمين فرص عمل جديدة،كما أن هذه المشاريع تسهم بدعم المرأة خاصة المعيلة لأسرتها بما يضمن تمكينها من الحصول على المشروع الذي يتناسب مع طبيعة المنطقة التي تعيش فيها ويجعلها قريبة من سكنها.

ولفتت الأحمد أن المعدات مجهزة لتكون متعددة الاستعمالات بحيث تعمل على مدار العام حسب الموسم الزراعي المتوفر، حيث حاليا يتم العمل على تصنيع رب البندورة ومنتجات البندورة بكافة أنواعها وأشكاله، ومع بداية فصل الشتاء تتحول العاملات لصنع الأجبان والالبان، وبعدها يأتي موسم تجفيف الفول والبازيلاء والملوخية.

فيما أشارت العاملات في الوحدة إلى ضرورة تقديم الدعم المادي لهم لشراء المواد الأولية من الخضار والفواكه ليستطعن من خلالها زيادة إنتاجهم ومنافسة باقي المنتجات بالشكل المطلوب.

البعث ميديا  ||  درعا – دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *