هيئة تنظيم دمشق تناقش الاستعدادات الخاصة بالمؤتمرات الحزبية

ناقشت هيئة مكتب التنظيم في فرع دمشق للحزب واقع العمل التنظيمي والسبل الكفيلة بتطويره والصعوبات التي تواجهه والاستعدادات الخاصة بالمؤتمرات وذلك خلال اجتماعها بمقر الفرع .

وأوضح الرفيق حسام السمان أمين الفرع أن اجتماعات الهيئة هي بمثابة مؤتمرات تنظيمية لتطوير العمل الحزبي وللاستفادة من الأفكار والمقترحات التي تقدم فيها حيث يتم تضمينها بخطط العمل مشيراً إلى ضرورة تقديم الأفكار والرؤى الجديدة والإشارة إلى مواقع الخل لمعالجتها وممارسة عملية النقد البناء والابتعاد عن الجزئيات في العمل والإنطلاق بقوة بالعمل الحزبي بالشكل الذي يتناسب مع خصوصية المرحلة وتطلعات الرفاق البعثيين والجماهير لأن حزب البعث حزب جماهيري وقوته مستمدة من جماهيريته .

وأضاف يجب الإهتمام بالجانب التنظيمي لأن قوة أي حزب مستمدة من قوة تنظيمه وخلال الأعوام الماضية عمل الفرع على تعزيز هذا الجانب من خلال الإجراءات التي إتخذها بناء على قرارات القيادة المركزية للحزب منوها إلى ضرورة الإهتمام بالجانب الميداني وتعزيز التواصل مع الرفاق والإستماع لهمومهم ومشكلاتهم والمساعدة بحلها وتعزيز الجانب الإجتماعي للحزب من خلال المشاركة في الفعاليات المقامة في أماكن تواجد المؤسسات الحزبية وأن يكون العمل يتناسب مع طبيعة المؤسسة والإهتمام بالإجتماع الحزبي والتنسيب النوعي وتثبيت العضوية والتركيز على النوع على حساب الكم ومتابعة فصل الرفاق المنقطعين عن مؤسساتهم وفق تعاميم القيادة ومتابعة نقل الرفاق بحيث يكون التنظيم الحزبي مكان دراسة أو إقامة أو عمل الرفيق والإهتمام بذاتيات الرفاق وتحديثها بشكل مستمر بحيث تلحظ كل تغيير على وضع الرفيق وتعزيز دور الفرقة كونها أساس عمود العمل الحزبي وتأمين مستلزماتها وإجراء التقييم الدائم للكوادر القيادية بحيث يكون هناك فرص متاحة أمام الرفاق لتولي المسؤولية .

ودعا الرفيق السمان إلى ضرورة إتخاذ كل الإستعدادات الخاصة بالمؤتمرات الحزبية لاسيما وأنه خلال الأيام القادمة ستنطلق مؤتمرات الفرق وبالتالي يجب إعداد التقارير بشكل جيد والتركيز على الجانب التنظيمي وما تم تنفيذه والصعوبات التي تعيق العمل والتقليل من الجانب الخدمي لإن هذه المؤتمرات هدفها تطوير الواقع الحزبي وتقديم المداخلات البناءة وإعتماد طرق جديدة لعقد المؤتمرات بحيث يكون هناك تطوير مستمر في آليات الإنعقاد وبالتالي تحقيق الهدف المرجو منها منوها إلى أهمية الجولات التفتيشية الإطلاعية التي قام مكتب التنظيم على الشعب للإطلاع على الجانب التنظيمي والتي كانت جولات مفيدة مشدداً على ضرورة التركيز عند إستخدام المصطلحات وعدم الانسياق وراء ما ينشر في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها لاسيما وأننا اليوم نشهد حملة إعلامية مستمرة هي إمتداد للحرب الإعلامية التي نواجهها منذ بداية الحرب على سورية وهدفها النيل من الإنجازات السياسية والعسكرية والاقتصادية .

وذكر الرفيق أمين الفرع أن الواقع التنظيمي مستقر في الفرع وهناك متابعة لعمل الشعب مبيناً أن العمل التنظيمي مؤتمت بالكامل وهذا الأمر سهل العمل وأختصر الزمن مؤكداً على ضرورة عقد الإجتماعات وإرسال المحاضر للإطلاع عليها والمساعدة بحلها.

وتحدثت الرفيقة رزان حواري رئيسة مكتب التنظيم عن الواقع التنظيمي في الفرع والإجراءات المتخذة لتطويره والدور المناط بمسؤولي التنظيم وضرورة تحديث البيانات ومتابعة العمل مع الفرق بحيث يكون هناك دقة المعلومات والاحصائيات.

دمشق – بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.