توتال تجلي موظفيها في شمال موزمبيق بسبب الهجمات الإرهابية

أعلنت شركة توتال الفرنسية العملاقة للطاقة إجلاء بعض موظفيها من مشروع غاز كبير في شمال موزمبيق بعد سلسلة من الهجمات الإرهابية على بعد كيلومترات فقط من مواقعها.

وقالت الشركة في بيان: إن “مشروع الغاز الطبيعي المسال الذي تقوده الشركة في موزمبيق خفض مؤقتا من القوى العاملة في الموقع استجابة للبيئة السائدة بما في ذلك التحديات المستمرة المرتبطة بكوفيد 19 والوضع الأمني في شمال كابو دلغادو”، مشيرة إلى أن حوالي ثلاثة آلاف شخص كانوا يعملون في الموقع في نهاية كانون الأول الماضي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

بدوره قال مصدر أمني في موزمبيق: إن “الشركة كانت تحاول نقل نحو مئة شخص إلى العاصمة مابوتو”، مضيفا: أن العديد من شركات الطيران تعمل على تحديد عدد الرحلات المطلوبة لإجلاء جميع العمال الوافدين.

كما تم إبلاغ العديد من العمال المحليين بالبقاء في منازلهم بانتظار صدور أوامر أخرى حسب ما أفاد عدد من الموظفين ومصادر أمنية.

وكان إرهابيون شنوا مؤخرا هجمات على قرية مونجاني التي تبعد خمسة كيلومترات فقط عن موقع مشروع الغاز الخاضع لحراسة مشددة.

ووفق الحكومة في موزمبيق فإن الهجمات الإرهابية أودت بحياة أكثر من 2400 شخص وأجبرت نحو 570 ألف شخص على الفرار من ديارهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *