بمشاركة رسمية وشعبية واسعة… الاحتفال بعيد الشجرة الـ ٦٩ في خان شيخون

بمناسبة عيد الشجرة التاسع والستين، نظمت مديرية زراعة إدلب بالتشاركية مع مديرية التربية وفرع طلائع البعث احتفالية عيد الشجرة في عدد من المناطق الحراجية والأبنية المدرسية في خان شيخون

وأكد أمين فرع إدلب للحزب الرفيق أسامة قدور أن تزامن عقد المؤتمرات والاحتفال بعيد الشجرة على أراضي محافظة إدلب هي رسالة للعالم أجمع أننا صامدون ومصممون على النصر بإدلب وكامل الجغرافية السورية بهمة جيشنا الباسل وصمود شعبنا وحكمة قيادتنا ولفت أمين الفرع إلى أن الشجرة هي رمز للعطاء، ونوه بتضحيات الشهداء الذين امتزجت دمائهم الطاهرة مع تراب إدلب لينبت النصر.

بدوره محافظ إدلب الرفيق محمد محمد نتوف خلال مشاركته بالاحتفالية أشار أن الشجرة هي الخير والعطاء والأمل والحياة، مؤكداً على تضافر الجهود لعودة إدلب كما كانت قبل دخول المجموعات الإرهابية منوهاً أن الاحتفال هو إثبات على أن سورية عصية على الإرهاب والمؤامرات بحكمة قائدها وبسالة جيشها وصمود شعبها.

من جهته عضو مجلس الشعب د. صفوان قربي بين أن أبناء إدلب سيستمرون بزراعة أشجار الخير على تخوم محافظتهم الغالية بعد أن حرر أبطال جيشنا الباسل هذه المناطق وزرعوا الخير في أرجاء سورية بدمائهم الطاهرة، مشيراً إلى أن هناك مساحات كبيرة من المحافظة ستحرر قريباً جداً بهمة جيشنا البطل، داعياً أبناء المحافظة إدلب في الداخل والخارج إلى الصبر لأن محافظتهم ستعود إلى حضن الوطن بالكامل.

وأشارت عضو مجلس الشعب فاطمة خميس أن إدلب الخضراء ستعود خضراء كما كانت بسواعد أبنائها من خلال إعادة إعمار مدنهم وقراهم وعلى كافة الأصعدة، مشيرة أن كل ذرة تراب من هذه المناطق رويت بدماء الشهداء الأبرار

وذكر مدير زراعة إدلب م. نجيب طباع أن زراعة الأحراش والمناطق الحراجية ضمن محافظة إدلب وعلى كامل الاتستراد الدولي دمشق – حلب هي من أولويات مديرية زراعة إدلب.

وعبر المشاركون عن سعادتهم بعودتهم إلى مدنهم وقراهم بعد تحريرها من رجس الإرهاب بهمة أبطال الجيش العربي السوري، مؤكدين على تكاتفهم إلى جانب الجهات المعنية لإعادة إعمار هذه المناطق المحررة على كافة الأصعدة.

إدلب – يحيى بزي 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *