فرق طرطوس تتابع عقد مؤتمراتها السنوية .. وتمتين الوضع التنظيمي ورفع السوية الفكرية

طرطوس- وائل علي

تابعت فرق الشندخة _ التون الجرد _ الدردارة _ نحل العنازة _نعمو الجرد _العليقة الحزبية ضمن قطاع شعبة_بانياس عقد مؤتمراتها السنوية بحضور أمين الشعبة الرفيق عمار حسن وأعضاء قيادة الشعبة.

كما عقدت فرقة بتعلوس التابعة لشعبة مشتى الحلو مؤتمرها السنوي بحضور الرفيق أمين الشعبة محمد الحمصي وأعضاء قيادة الشعبة وفرق رام ترزة ودير الجرد وبدوقة بحضور الرفيق هيثم عاصي رئيس مكتب الشباب الفرعي وأمين الشعبة الرفيق إيهاب حمود وأعضاء قيادة شعبة القدموس.

وشدد عضو قيادة الفرع وأمناء الشعب الحزبية على أهمية انعقاد المؤتمرات السنوية التي تشكل محطة هامة في تقييم العمل لترسيخ الإيجابيات وتلافي السلبيات وأهمية الفرق الحزبية كقيادات قاعدية موجودة في مواقع العمل بوصفها العامل الأساسي في التنظيم الحزبي وأهمية الاجتماع الحزبي وتمتين الوضع التنظيمي وتحصين العقل والعمل على رفع السوية الفكرية للتماهي مع انتصارات الجيش العربي السوري وأن الوطن يعيش ظروفاً اقتصادية خانقة فرضها الحصار الجائر من الدول المعادية بسبب المواقف الشجاعة للقيادة في وجه المؤامرات التي تحاك ضد سورية وأن تلك الضغوطات تأتي مع قرب الاستحقاق الدستوري وأكدوا أن البعثيين يقفون صفاً واحداً خلف قيادة السيد الرئيس بشارالأسد.

وتركزت المداخلات على أهمية افتتاح مشفى خزنة في مشتى الحلو وإحداث ثانوية زراعية وحل مشكلة الطرق الزراعية وإكمالها وافتتاح طرق جديدة وبناء جدار اسمنتي لمدرسة قرية بتعلوس وترميم الساحة وإيجاد حلول لمشكلة القمامة على ضرورة بناء مدرسة لإلغاء الدوام الصباحي والمسائي فيها, وشق الطرق زراعية وحراجية في رام ترزة ومعالجة مشكلة الازدحام في ابتدائية رام ترزة وسرعة إنجاز السدة المائية وتوفير المياه والصرف الصحي في قطاع فرقة بدوقة وتحسين واقع شبكة الهاتف في دير الجرد وزيادة مخصصات المازوت واستكمال أعمال التحديد والتحرير وشق المزيد من الطرق الزراعية والحراجية.

وكانت فرق بعزرائيل وبرمانة رعد وكوكب الهوى الحزبية ضمن قطاع شعبة الشيخ بدر بحضور الرفيقة رحاب عباس أمين شعبة الشيخ بدر وأعضاء قياد الشعبة وفرق القليعه وحيلاتا بقطاع شعبة الدريكيش بحضور الرفيق سمير علي أمين شعبة الدريكيش وأعضاء قيادة الشعبة مؤتمراتها السنوية بحضور عضو اللجنة المركزية للحزب عضو قيادة فرع طرطوس الرفيقة ندى علي التي أكدت أهمية المؤتمرات الحزبية كونها محطات نضالية هامة في الحياة البعثية ، مشددةً على الاهتمام بالتنظيم وفكر البعث وإعداد جيل واع مثقف والاهتمام بذوي الشهداء والجرحى والمفقودين والوقوف على احتياجاتهم .

ولفتت إلى الحصار الاقتصادي المفروض على بلدنا الحبيب ووقوفه في وجه المؤامرات التي تحاك ضد بلدنا وأن تلك الضغوطات تأتي مع قرب الاستحقاق الرئاسي الدستوري منوهة إلى وقوف الرفاق البعثيين صفاً واحداً خلف قيادة الرفيق الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد ونوهت “علي”إلى المسؤولية الكبيرة تجاه الاستحقاق القادم وضرورة تكاتف الجهود لإنجاحها .

وتركزت المداخلات حول مشكلة النقل على خط سير بعزرائيل طرطوس والإسراع في دراسة وتنفيذ المخطط التنظيمي و تأمين السماد للمزارعين وإحداث نقطة طبية في قطاع فرقة بعزرائيل وتوسيع شبكة الصرف الصحي وزيادة الأدوية المزمنة و زيادة مخصصات مازوت التدفئة و المازوت الزراعي وشق وتعزيل الطرق الزراعية وضبط الأسعار.

فيما قدم أنيناً فرقتي القابعة وحيلاتا جملة من المقترحات حول واقع العمل والمشكلات ضمن قطاعهما، حضر المؤتمرات عدد من الإدارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *