رغم أقنعة الوجه.. نظام جديد للتعرف على الأشخاص!

 

في خطوة تزعم أنها ستعزز “إحياء الأنشطة الاقتصادية بظل الوضع الجديد”، كشفت شركة NEC اليابانية النقاب عن نظام التعرف على الوجه الذي يمكنه التحقق من هوية الشخص حتى عندما يكون ملثما.

ووفقا للشركة صمم النظام الجديد لتلبية احتياجات الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، حيث كان ارتداء الأقنعة شائعا في اليابان قبل جائحة فيروس كورونا، لكنه اكتسب أهمية أكبر مع انتشار المرض عام 2020.

وقال شينيا تاكاشيما، مساعد مدير قسم المنصات الرقمية في شركة NEC، إن الاحتياجات نمت بشكل أكبر بسبب حالة فيروس كورونا، حيث استمرت حالة الطوارئ (العام الماضي) لفترة طويلة، لذا قُدمت ​​هذه التكنولوجيا إلى السوق.

ويركز النظام على الأجزاء المكشوفة من رأس الشخص، بما في ذلك العيون ومناطق عظام الوجنة، للتحقق من هوية شخص ما عند مقارنتها بسجل للوجوه، ولكي يعمل، يجب على الأشخاص إرسال صورة مسبقا لاستخدام النظام.

الشركة فادت بأن التحقق يستغرق أقل من ثانية واحدة، ويحقق معدل دقة يبلغ أكثر من 99.9%، ويتيح النظام الوصول غير المتصل بالكمامة عبر بوابات أمنية في منشآت متعددة، وتقوم الشركة أيضا بتجربة استخدامه في المدفوعات الآلية لدى عدد صغير من المتاجر الصغيرة في المقر الرئيسي لشركة NEC.

كما يحمي النظام، الذي يُدمج أيضا مع كاميرات التصوير الحراري عند بوابات المرور، الأشخاص ظاهريا من خلال عدم إجبارهم على إزالة أقنعتهم للدخول، مع منعهم أيضا من الحاجة إلى بطاقة مرور الأمان أو من لمس أي أسطح واحتمال ملامستها مع الجراثيم ومسببات الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *