انطلاق المؤتمرات العمالية في حماة

بدأت النقابات العمالية في حماة عقد مؤتمراتها السنوية ، حيث ناقشت الصعوبات التي تواجه الطبقة العاملة تمهيدا لحلها وسلطت الضوء على الإيجابيات لتعزيزها إضافة إلى تقديم المقترحات التي تسهم بتحسين واقع العمل النقابي والخدمي.

وطالب أعضاء مؤتمر نقابة عمال استصلاح الأراضي بضرورة السعي مع الجهات المعنية لإصدار النظام الداخلي للشركة العامة للمشاريع المائية وإعطائهم عطلة يوم السبت أسوة بباقي العاملين في الدولة، وتأمين جبهات عمل لشركة المشاريع المائية “فرع المنطقة الوسطى” ومنح تعويض الاختصاص الفني لحملة شهادة معاهد الاستصلاح والثانويات الصناعية والمعاهد الصناعية ومعاهد الصناعات التطبيقية الغذائية والكيماوية، واعادة النظر في الجدول رقم ” 1 ” الخاص باللباس العمالي الملحق بالنظام الداخلي للعاملين في الهيئة العامة للموارد المائية بما يتناسب والوظائف الواردة في بطاقات الوصف الوظيفي، وتعديل شروط عقد التأمين الصحي للعاملين في مديرية الموارد المائية بحماة وبما يتناسب وارتفاع أسعار الادوية والمعاينات والعمليات الجراحية، وفتح سقوف الرواتب لجميع الفئات وخاصة للفئة الثانية حاملي شهادة المعاهد المتوسطة لأنهم يعاملون معاملة الثانوية في سقف الفئة علما أن راتب بدء التعيين لهم مختلف عن الثانوية.

كما دعت المداخلات إلى ضرورة رفع سقف كلفة الإصلاح للآليات الخفيفة بسبب ارتفاع الأسعار والأجور مع التأكيد على تحديث الآليات بشكل عام والهندسية بشكل خاص بسبب قدم الآليات والعمل على إيجاد حل لمشكلة السكن العمالي المتوقف منذ عام 2011.

ولفت رئيس اتحاد عمال المحافظة حكم جرجنازي إلى أهمية المؤتمرات والمداخلات التي استطاعت أن ترصد الواقع بشكل جيد مبرزة دور الطبقة العاملة في مسيرة التطوير والتحديث والبناء الشامل مؤكدا ضرورة مضاعفة الجهود والمساهمة بتحسين الإنتاج مبينا أن جميع القضايا المطروحة ستتم متابعتها وفق الإمكانيات المتاحة.

من جانبه خلف الحنوش رئيس الاتحاد المهني للبناء والسدود واستصلاح الأراضي أشار إلى الأمور التي يتم متابعتها مع الحكومة لتحقيق مطالب الطبقة العاملة، والعمل على تحسين مستوى المعيشة للعمال. مؤكداً إن مجمل الطروحات والمداخلات ستكون محط إهتمام وسيتم العمل على معالجتها وتلبيتها وفق أولويات تخدم واقع العمل والعمال .

وأشار الرفيق أمين شعبة العمال للحزب محمد سوتل إلى اهمية المؤتمرات النقابية، ودورها في تفعيل العمل النقابي، مؤكدا أن الطبقة العاملة شكلت الجيش الرديف في تعزيز صمود سورية والمساهمة في تحقيق الانتصار على الإرهاب ، الذي تحقق بفضل صمود شعبنا وتضحيات جيشنا العربي السوري وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد.

وذكر رئيس النقابة مشرف سبعاوي أن عدد المنتسبين للنقابة حتى نهاية العام الماضي 955 عاملا وعاملة موزعين على 4 لجان نقابية لافتاً إلى قيام النقابة بمنح تعويض الصيانة وطبيعة العمل للمهندسين والاختصاص المراقبين الفنيين في مديرية الموارد المائية وتشميل جميع العاملين بالضمان الصحي داعياً الأخوة العمال إلى الارتقاء بمستوى الطروحات وملامسة هموم العمال وحل مشاكلهم وتقديم أفضل الخدمات لهم .‏‏

حماة- منير الأحمد- حسان المحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *