نقابة عمال المصارف تعقد مؤتمرها

 

يتابع اتحاد عمال طرطوس عقد المؤتمرات السنوية لنقابات عماله تحت شعار “وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا”، حيث عقد اليوم مؤتمر نقابة عمال المصارف بحضور وإشراف الرفيقة مارييت خوري عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العام لنقابات العمال، والرفيق نبيل عاقل رئيس الاتحاد المهني للخدمات العامة، والرفيق أحمد خليل رئيس اتحاد عمال طرطوس، ونائبه الرفيق محمود خدوج عضو المكتب التنفيذي والمشرف على أعمال المؤتمر، والرفاق أعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد والرفاق أمناء الشعب والمدراء التابعين لنقابة المصارف.

تركزت مداخلات أعضاء المؤتمر حول ضرورة المعاملة الواحدة لعمال مالية طرطوس وعمال مصرف التسليف الشعبي، أسوة بكافة عمال المصارف الأخرى، ولا سيما ما يتعلق بالقرض السكني ومنح بدل الإجازات السنوية ومنح الحوافز الإنتاجية، إضافة إلى تكريم عمال الإنتاج.

وشددت المطالب حول معالجة أزمة النقل وتسهيل المواصلات أمام العمال، كذلك حل مشكلة الصرافات الآلية “المعطلة” في الكثير من الأوقات الأمر الذي يسبب حشودا كبيرة عند قبض الرواتب.

سعيد سعيد، رئيس النقابة أكد أحقية مطالب العمال، مشيرا إلى أن كافة قضاياهم محط اهتمام ومتابعة من النقابة ومن الاتحاد العام لنقابات العمال الذي لا يألو جهدا في المطالبة بها لحين تحقيقها، مبينا أن الظروف الاستثنائية التي تمر بها كل عائلة في سورية تحتم علينا أن نتعالى على الجراح وأن نبتدع الحلول التي تساهم في حل كافة القضايا الاجتماعية والاقتصادية.

وبدوره تحدث الرفيق عاقل عن الطبقة العاملة وإنجازاتها ولا سيما خلال الحرب الظالمة على شعبنا ومقدراتنا، حيث بقي عمالنا متمسكين بمنشآتهم وعملوا بكل جهد لحمايتها وبقائها لحين عودة الأمن والأمان لكامل ربوع بلدنا الحبيب، واعدا بإعادة إصلاح الصرافات المعطلة من قبل وزير المالية.

من جهته تمنى الرفيق خليل إيجاد الحلول ما أمكن لإعادة الألق والازدهار لكافة قطاعات العمل في وطننا الغالي.

وأكدت الرفيقة خوري على المتابعة الحثيثة والدائمة لمشاكل ومطالب العمال من قبل الاتحاد العام الذي يواظب في طرحها محاولا الوصول إلى حلول تصب في خدمة عمال الوطن، لافتة إلى أن على الجميع أن يأخذ دوره كل في موقع عمله بدءا من اللجنة النقابية وحتى أعلى سلطة نقابية.

في السياق، استعرضت عضو المكتب التنفيذي الإنجازات المتعددة للاتحاد العام خلال الدورة السابعة والعشرين، مشيرة إلى المشروع الجديد الذي تم طرحه لدعم اقتصاديات الأسرة العاملة وذلك من خلال إقامة دورات مهنية للعاملات في جميع فروع الاتحاد وذلك لتحسين مستوى الدخل للأسرة، وإقامة دورات تعليمية لأبناء العمال، مبينة أن صندوق التكافل المركزي للاتحاد العام قدم ما يقارب /120/ مليون ليرة سورية لذوي الشهداء، كما تم تخصيص العديد من المساكن العمالية لعمالنا حسب الأسس الموضوعة، وسيكون هناك زيادة لرواتب العمال هذا العام.

كذلك استعرض رئيس لجنة الرقابة والتفتيش عمل اللجنة خلال العام الماضي من خلال إطلاعها على الصناديق والصرفيات والميزانيات الختامية.

واختتم المؤتمر بتكريم الأبناء المتفوقين لعمال نقابة المصارف، وتمنى رئيس النقابة لهم دوام التفوق والنجاح.

البعث ميديا  ||  طرطوس – دارين حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *