كتاب جديد عن المغنيزيوم ودوره في الوظائف الحيوية

رفدت المكتبة الطبية السورية بكتاب طبي صحي وعلمي جديد، يتضمن معلومات غنية وقيمة تزيد من معارف ومعلومات، الأطباء والطلبة والمهتمين، في علوم الطب والصيدلة والباحثين عن الجديد فيها، والكتاب حمل عنوان “المغنيزيوم ودوره في الوظائف الحيوية ” للبرفسور الدكتور رشاد مراد سفير المجلس العالمي، لزراعة الأسنان في سورية ويقع في مئة وثلاثين صفحة.

ويبين الكتاب أن المغنيزيوم هو عنصر كيميائي فلزي، في الجدول الدوري وعدده الذري12، وهو ثامن العناصر من حيث الوفرة في الطبيعة، ويشكل 3%من القشرة الأرضية، وهو عامل ضروري للنشاط الحيوي وأن عوزه يترافق مع العديد من الامراض السريرية، بما في ذلك نقص الكالسيوم والبوتاسيوم، وعدم انتظام ضربات القلب والاثارة العصبية والعضلية، وارتفاع ضغط الدمة وتصلب الشرايين وهشاشة العظام، ويمكن أن يتسبب بالأمراض العصبية مثل اضطراب نقص الانتباه، وفرط النشاط والتوحد وأنه العلاج فيه فعال دون ترك اي اثار جانبية، كما ان مرضى الانفصام واضطرابات ثنائية القطب، في الطور الحاد لديهم نقص في مستوى المغنيزيوم، والذي يؤدي كذلك الى الاصابة بالاكتئاب ومن خلاله يمكن ان يعالج.

ويوضح الكتاب أن المغنيزيوم هو أساسي للعديد من الوظائف الخلوية، كنقل الكالسيوم حيث أنه يساهم باستقلاب وتكاثر الخلايا، الى جانب تأثيره في ايقاف الامراض العصبية، كما أن نقصه يتسبب بمرض الزهايمر الذي يصيب كبار السن من خلال انخفاضه في البلازما والأنسجة الدماغية.

وفيما يتعلق بالعلاقة ما بين المغنيزيوم والتوتر، فقد اظهر الكتاب ان مستوى المغنيزيوم يرتبط بدرجة عالية بمستويات التوتر، حيث يؤدي كل من التوتر ونقص المغنيزيوم، في الدم الى تعزيز التأثيرات السلبية لبعضها البعض، ويؤدي نقصه بالدم الى الصداع الحساس للضوء، ومتلازمة التعب المزمن، والاجهاد السمعي والاجهاد البدني الى جانب التهيج العصبي العضلي، والضعف والرعشة والحركات والكزاز، ويمنع التأثيرات الحادة للقشرائيات السكرية على تكوين الخلايا العصبية، كما أن النقص يؤدي الى اضطراب عصبي، وتناوله يقلل من القلل والهلع والرهاب ويقلل من اضطرابات نقص الانتباه والنوم.

وأشار الكتاب الى وجود ارتباط مابين المغنيزيوم والسرطان، حيث أن انخفاضه يزيد من مستويات أنواع الأوكسجين الفعالة، مما يؤدي الى تشوه الدنا وتشكيل اضطراب جيني كما يوجد مرشح أخر عامل مسرطن في انخفاض المغنيزيوم، هو الالتهاب وبالتالي يمكن القول أن انخفاض المغنيزيوم يمكن أن يساهم في التسرطن، عبر التآزر مع عوامل أخرى متعددة، اضافة الى ذلك فان الكتاب يوضح ان اعطاء المغنيزيوم يساعد في منع تلف السمع ومعالجته، ويقلل من قوة الادمان ويقلل من التناول التلقائي للكوكائين ويقلل من الادمان على المروفين وغيرها من انواع المخدرات والمهدئات.

البعث ميديا – بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *