الشعب الحزبية في طرطوس تتابع عقد مؤتمراتها السنوية

عقدت شعبة التعليم العالي مؤتمرها السنوي في المركز الثقافي العربي في طرطوس بحضور الرفاق هدى الحمصي رئيس مكتب النقابات والمنظمات المركزي وأمين فرع طرطوس للحزب محمد حبيب حسين وصفوان أبو سعدى محافظ طرطوس.

وتركزت الطروحات خلال المؤتمر على ضرورة الإسراع في بناء جامعة طرطوس وافتتاح برامج التعليم المسائي في كليات الجامعة ومنح طالب الدراسات العليا حق النشر مجانا في مجلة الجامعة، وزيادة تعويض رسائل الماجستير وأطروحة الدكتوراة، وعودة التزام خريجي معلم صف والالتزام بمسابقات لتعيين خريجي الإرشاد النفسي نظرا لحاجة المدارس إليهم في الظروف الحالية، والاهتمام بالواقع الإعلامي وملاحقة كل من يسيئ للدولة ورموزها من خلال قانون الجرائم الإلكترونية وإحداث قسم للغة الروسية في كلية الآداب وكلية تمريض أسوة ببقية الجامعات، و إعادة النظر في توزيع مادة الخبز.

الرفيقة هدى الحمصي لفتت إلى أهمية إحداث جامعة طرطوس في زمن الحرب حرصا على العلم وأهميته في الحياة الحزبية والسياسية والاقتصادية، مؤكدة أن الجامعات هي دائما الخزان الفكري والسياسي والاقتصادي والحزبي ومشاعل النور التي تنشر المعرفة على مساحة الوطن.

وأشارت الحمصي إلى دور الشباب الهام في بناء المستقبل وضرورة جذب هذا الجيل إلى كوادر الحزب والاستماع إليه وتبني أفكاره، ولفتت إلى ضرورة الاستخدام الإيجابي لمواقع التواصل الاجتماعي.

بدوره أشار الرفيق أمين الفرع إلى أن خزان الشباب هم طلاب الجامعة رسل الثقافة و الفكر والإعداد وعلينا أن نصل إليهم، وتم اللقاء معهم أكثر من مرة من خلال حوارات متعددة، لأن هذا الجيل المنفتح و المثقف قادر على أن ينقل الثقافة وأن يتعامل مع التكنولوجيا الموجودة حاليا ووسائل التواصل الحديثة، وحمل الرفاق أمناء الفرق مسؤولية التواصل معهم.

وفي رده على المداخلات بين رئيس جامعة طرطوس الدكتور عصام الدالي أن جامعة طرطوس متعثرة قليلا نظرا للإمكانيات المالية المتوفرة، رغم أنه تم الحصول على أعلى ميزانية للجامعات في سورية، وأضاف أنه للمرة الثانية على التوالي تأخذ طرطوس المرتبة الأولى في الاختبار الوطني لكلية الطب والصيدلة على مستوى سورية ويعود ذلك الفضل لجهود الطلاب ومدرسيهم وعمداء كليات.

كما عقدت شعبة المدينة الأولى مؤتمرها السنوي في المركز الثقافي العربي في طرطوس بحضور أعضاء قيادة الفرع وأمين الشعبة، وتركزت مداخلات أعضاء المؤتمر على زيادة الاشتراكات الحزبية وزيادة الاستثمار للنهوض بالعمل الحزبي وتفعيل الجانب الاجتماعي، والعمل على تشكيل لجنة للتصدي لأي حملة تشويه للمرحلة الانتخابية القادمة الخاصة بوسائل الإعلام المعادية، والعمل على إيجاد حل جذري لمشكلة الواجهة الشرقية الكورنيش البحري المزمنة، والعمل على إلغاء الدروس الخصوصية أو ترخيصها لمنع التهرب الضريبي، العمل على زيادة الرقابة التموينية على الأفران الخاصة والعامة و إعادة النظر بتوزيع بطاقات الغاز على المعتمدين.

وأجاب الرفاق سمير خضر وابراهيم مرجان عضوا قيادة الفرع على تساؤلات الرفاق أعضاء المؤتمر وفي نهاية المؤتمر تم تكريم الجريح عزام  أحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *